عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد.. العراقيون يتظاهرون في ساحة التحرير وسط بغداد إحياءً للذكرى الأولى لانتفاضتهم

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
متظاهرون عراقيون يلوحون بالأعلام أثناء تجمعهم في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، 25 أكتوبر / تشرين الأول 2020
متظاهرون عراقيون يلوحون بالأعلام أثناء تجمعهم في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، 25 أكتوبر / تشرين الأول 2020   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

خرج آلاف العراقيين الأحد الى ساحة التحرير ومحيط المنطقة الخضراء حيث مقر الحكومة في بغداد، لتجديد احتجاجهم على عجز السلطات عن القيام بإصلاحات ومحاسبة المتورطين بقمع التظاهرات التي تعرضت لها "ثورتهم" منذ العام الماضي.

وتجدد الاحتجاج الأحد يوم ذكرى مرور عام على هذه الإنتفاضة الشعبية غير المسبوقة، رغم انعكاسات التوتر بين إيران والولايات المتحدة وانتشار وباء كوفيد-19.

وقال الطالب محمد علي لوكالة فرانس برس من ساحة التحرير "هذا يوم مهم، نحن هنا لمواصلة الاحتجاجات" التي أنطلقت في تشرين الأول/أكتوبر 2019، وقتل خلالها حوالى 600 متظاهر وجرح ثلاثون ألفا آخرون.

وأضاف علي "لدينا مطالب العام الماضي نفسها"، بينما يواصل مئات الآلاف من المتظاهرين الاعتصام منذ أشهر في بغداد ومدن أخرى في جنوب العراق.

ويطالب المحتجون بتحسين الخدمات ومعالجة البطالة ومحاربة الفساد المستشري في العراق الذي يعد ثاني بلد منتج للذهب الأسود في منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وتحولت ساحة التحرير المعقل الرئيسي للاحتجاجات في بغداد، إلى قرية من الخيام التي غطت أغلبها صور "شهداء" الانتفاضة، فيما تجمع متظاهرون قرب المنطقة الخضراء، حيث مقر الحكومة والبرلمان والسفارة الأميركية.

AFP
متظاهرون عراقيون يلوحون بالأعلام أثناء تجمعهم في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، 25 أكتوبر / تشرين الأول 2020AFP

من جانبها، فرضت قوات الآمن إجراءات مشددة بينها انتشار قوات منذ ليل السبت، في وسط بغداد، الأمر الذي حال دون اقتراب سيارات أو عربات من ساحة التحرير والجسور المؤدية إلى المنطقة الخضراء.

وانتشرت قوات مكافحة الشغب خلف دروع شفافة سميكة لمنع انتشار المتظاهرين الذين يلوحون بأعلام عراقية.

وبدى نشطاء التظاهرة منقسمين: فالبعض يعتقد أن ساحة التحرير هي المكان الآمن الوحيد للتجمع المحتجين فيما توجه أخرين قرب المنطقة الخضراء، في الجانب الثاني من مدينة بغداد.

وأنطلقت شرارة الاحتجاجات في الأول من تشرين الأول/اكتوبر 2019 التي بدأت بشكل عفوي تنتقد البطالة وضعف الخدمات العامة والفساد المستشري والطبقة السياسية التي يرى المتظاهرون أنها موالية لإيران أو الولايات المتحدة أكثر من موالاتها للشعب العراقي.

viber