عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نجى منهم 59 فقط.. غرق 200 مهاجر قبالة سواحل السنغال بعد محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري

Access to the comments محادثة
مهاجرون ينتظرون إنقاذهم على بعد 60 ميلا شمالي الخمس الليبية. 2018/02/18
مهاجرون ينتظرون إنقاذهم على بعد 60 ميلا شمالي الخمس الليبية. 2018/02/18   -   حقوق النشر  المو كالفو/أ ب
حجم النص Aa Aa

قضى ما لا يقل عن 140 شخصا إثر غرق قاربهم في عرض ساحل السينغال نهاية الأسبوع، في حادثة أدت إلى موت أكبر عدد من المهاجرين من أجل الوصول إلى أوروبا هذه السنة.

وكان على متن القارب حوالي 200 شخصا أبحروا من منطقة "امبور" السينغالية باتجاه جزر الكناري الإسبانية، ولكن حريقا شت في القارب فغرق شمال غربي السينغال قرب جزيرة سان لويس، ولم يجر إنقاذ سوى 59 شخصا.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دو جاريك إن الحكومة السينغالية رتبت مع المنظمة الدولية للهجرة مهمّة للسفر إلى سان لويس بهدف تقييم حاجيات الناجين وتوفير الإحاطة النفسية لهم.

وقد أكدت المنظمة الدولية للهجرة عدد الموتى، داعية إلى الوحدة في مواجهة هذه المشكلة. وقد شاع في السنوات الأخيرة أيضا سفر السينغاليين برّا إلى تونس أو ليبيا، قبل محاولة عبور البحر الأبيض المتوسط.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة إن منظمة الهجرة الدولية تدعو الحكومات والمجتمعات الدولية، إلى تفكيك شبكات التهريب التي تستغل وضع الشباب المحبط.

ومنذ بداية هذه السنة لقي 414 شخصا حتفهم على تلك الطريق البحرية، وسُجّل ارتفاع في عدد الأشخاص الذين يريدون عبور البحر نحو تلك الجزر، لتكون منطلقهم في الوصول إلى أوروبا، بعد أن فشلوا في الحصول على تأشيرات للدول الأوروبية، وقد خاطروا بحياتهم لأجل الفوز بفرصة ربح قليل من المال، لمساعدة ذويهم.