عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: حافلة حمراء على ثلج أبيض ..رحلة على ثاني أكبر أنهار أيسلندا الجليدية

Access to the comments محادثة
euronews_icons_loading
يبلغ طول الحافلة الحمراء 15 مترا وتدفعها ثماني عجلات مجهزة بدواليب عرضها متران وهي تجوب جزءا من هذا الجليد المعمّر البالغة مساحته 844 كيلومترا مربعا
يبلغ طول الحافلة الحمراء 15 مترا وتدفعها ثماني عجلات مجهزة بدواليب عرضها متران وهي تجوب جزءا من هذا الجليد المعمّر البالغة مساحته 844 كيلومترا مربعا   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

على الثلوج اللامتناهية في لانغكول، تنقل حافلة عملاقة الركاب بسرعة تصل إلى 60 كيلومتراً في الساعة على ثاني أكبر نهر جليدي في أيسلندا والذي يتوقع العلماء أن يختفي تقريباً بحلول نهاية القرن.

يبلغ طول الحافلة الحمراء 15 مترا وتدفعها ثماني عجلات مجهزة بدواليب عرضها متران وهي تجوب جزءا من هذا الجليد المعمّر البالغة مساحته 844 كيلومترا مربعا.

في أعلى موقع على هذا النهر الجليدي على ارتفاع 1400 متر، منظر رائع على قمم الجبال المسطحة التي تكسوها الثلوج مثل أوك، أول نهر جليدي في أيسلندا أعلن رسميا اختفاؤه العام 2014 بسبب الاحترار المناخي.

تسير الحافلة البالغ وزنها 30 طنا بسرعة قد تصل إلى ستين كيلومترا في الساعة على الثلوج بفضل قوة محرك من 850 حصانا ونظام مبتكر يزيل الضغط من إطاراتها، وهي تتجاوز حفراً كبيرة من ثلاثة امتار.

تعصف رياح قوية بالثلج المتساقط حديثا لكن مع تسلق الحافلة المرتفعات العالية تختفي الغيوم لتحل مكانها سماء لازوردية اللون.

يترجل زوجان إيطاليان وهما من بين المسافرين القلائل الذين تحدوا مرض كوفيد-19 وحجراً من خمسة أيام للقيام بالرحلة، من الحافلة ليمشيا للمرة الأولى على النهر الجليدي، وتقول روسيلا غريكو (30 عاما) "ملامسة شيء بهذا القدم أمر مؤثر جدا.. نشعر بأننا على تواصل مع الأرض".

وتشكل لانغكول قبل حوالى 2500 سنة وقد يكون أقدم جليد فيه عائد إلى خمسة قرون بحسب الخبراء.

وتستهلك الحافلة المسماة "سليبنير" تيمنا بالحصان بثماني قوائم العائد إلى الإله أودين الرئيسي في الميثولوجيا الشمالية، 45 ليترا من الوقود لكل مئة كيلومتر وتترك إطاراتها بصمات أينما حلت، وأثرها السلبي على الغطاء الجليدي "ضئيل طالما أن الأمر يتعلق فقط بآلية أو آليتين" على ما يؤكد ثورستين ثورستينسون، عالم الجليد في معهد الأرصاد الجوية في أيسلندا.

على طول الطريق الجليدي الصاعد من أقدام لانغكول تشير لوحات إلى المكان حيث سجل خط مستوى الجليد كل عشرين عاما منذ 1940 ليكون شاهدا على تراجع سماكته السريع.

على طريق الاندثار

تراجعت مساحة الجليد 250 كيلومترا مربعا منذ 1890 ونهاية العصر الجليدي الصغير وقد ساهم في تسارع ذوبان الجليد علّوه المنخفض.

ويقول الدليل غونار غوديونسون (56 عاما) "ارتفاع النهر الجليدي يتراجع في أماكن كثيرة ونرى بروز نتوءات صخرية فوق الجليد. وهو يذوب بسرعة لا تصدق".

في آب/أغسطس أدى انسكاب بحيرة جليدية تشكلت جراء مياه الذوبان إلى فيضانات مباغتة، ويوضح ثورنسايتون "هذا ليس بحدث هائل لكنه وقع في منطقة غير معتادة على ظواهر كهذه".

وهذه الفيضانات القوية جدا المسماة "يوكولوب" طبيعية حول نهر فاتنيوكول الجليدي(جنوب) وهو الأكبر في أوروبا من حيث الكتلة وهي تحصل على نطاق مختلف تماما بسبب نشاط الطاقة الجوفية الحرارية المرتبطة بالبراكين.

إلا أنها مرشحة للوقوع بانتظام اكبر على أنهر جليدية أخرى لا تشهد نشاطا بركانيا كبيرا بسبب الاحترار المناخي وتراكم مياه ذوبان الجليد.

ويحذر عالم الجليد من أن فرص بقاء هذه الأنهر الجليدية معدومة موضحا "في حال بقي المناخ على حاله أو أن الحرارة ارتفعت بعد أكثر من المرجح أن يختفي لانغكول كليا أو بنسبة 80 إلى 90 % بحلول نهاية القرن الحالي".