عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة تحذر من "طفرة" الإصابات بكورونا في أوروبا

محادثة
Medical personnel wearing protective equipment work with a coronavirus patient who will be transferred by helicopter from the COVID-19 intensive care unit of the CHU Liege hos
Medical personnel wearing protective equipment work with a coronavirus patient who will be transferred by helicopter from the COVID-19 intensive care unit of the CHU Liege hos   -   حقوق النشر  Francisco Seco/Copyright 2020 The Associated Press.All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أكد المدير الإقليمي في أوروبا لمنظمة الصحة العالمية هانس كلوغه أن أوروبا تشهد راهنا "طفرة" إصابات بوباء كوفيد-19 داعيا الدول إلى مواصلة جهودها في مواجهته وعدم إغلاق المدارس إلا كإجراء أخير.

وقال كلوغه في مقابلة مع وكالة فرانس برس "نشهد طفرة" في عدد الإصابات مع تسجيل "مليون إصابة إضافية خلال أيام قليلة فقط" في أوروبا و"نشهد أيضا زيادة تدريجية في الوفيات".

واستحالت أوروبا في الأسابيع الأخيرة مركزا للوباء وتشهد أسرع انتشار له في العالم ويسجل فيها أكبر عدد من الإصابات، متقدمة على أمريكا اللاتينية والكاريبي بحسب تعداد لوكالة فرانس برس. وحذر "لا يمكننا أن نتراخى" و"سنمر بمرحلة عصيبة بعض الشيء، علينا أن نكون صريحين بشأن ذلك".

سجلت منطقة أوروبا في منظمة الصحة العالمية، والتي تضم 53 دولة بينها روسيا، أكثر من 11,8 مليون إصابة وحوالى 295 ألف حالة وفاة منذ بداية الوباء، حسب المنظمة.

في الأيام السبعة الماضية، سجلت حوالى 1,8 مليون إصابة جديدة، بالإضافة إلى 19500 حالة وفاة. وأشارت تقديرات منظمة الصحة العالمية إلى أنه "مع تعميم وضع الكمامة والرقابة الصارمة على التجمعات، يمكننا إنقاذ حياة أكثر من 261 ألف شخص بحلول شباط/فبراير في أوروبا".

وأضاف كلوغه أنّ "الإبقاء على الوضع الراهن غير مقبول"، والأمم المتحدة تدعو الدول إلى اتخاذ تدابير "محددة ومتناسبة" لمواجهة ارتفاع الإصابات والوفيات. وعزا حدة الوباء في أوروبا إلى تشيّخ السكان وتسجيل عدد كبير من الامراض المتزامنة.

وتواصل الحكومات الأوروبية تشديد الإجراءات لمواجهة الموجة الثانية من كوفيد-19 التي تثقل كاهل الاقتصاد في منطقة اليورو وتؤدي إلى ارتفاع كبير في الدين العام. فتبدأ إنكلترا الخميس مرحلة إغلاق جديدة وتليها اليونان السبت فيما تفرض إيطاليا وقبرص حظر تجول.

وترى منظمة الصحة العالمية أن المدارس ينبغي أن تبقى مفتوحة وألا تغلق إلا كإجراء أخير. وأكد كلوغه وهو طبيب "لا يوجد مبرر للقول إن المدارس هي أحد العوامل الرئيسية لانتقال العدوى".

أما عن إمكان التوصل إلى لقاح، قال كلوغه إنه لن يكون متاحا على الأرجح خلال فصل الشتاء مؤكدا "علينا أن نكافح الفيروس بالوسائل المتاحة لنا". وتعمل منظمة الحصة العالمية راهنا على إيجاد حلول خارج الدروب المطروقة.

فإلى جانب تطوير اختبارات منزلية، تدرس المنظمة استراتيجية تقوم على نظام تناوب بين إجراءات صارمة لمدة ثلاثة أسابيع يليها أسبوعان من التخفيف.