Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

نساء يلعبن الغولف في السعودية في أول بطولة والفائزة دنماركية

سيدات يمارسن رياضة الغولف في السعودية
سيدات يمارسن رياضة الغولف في السعودية Copyright AMER HILABI/AFP or licensors
Copyright AMER HILABI/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

نساء يلعبن الغولف في السعودية في أول بطولة والفائزة دنماركية

اعلان

فازت الدنماركية إميلي بيدرسن بأول بطولة لرياضة الغولف للسيدات في السعودية، في حدث فريد من نوعه في المملكة الساعية لإبراز صورة إيجابية في مجال حقوق المرأة تتناسب مع حملة الانفتاح الاجتماعي التي تشهدها.

وتفوّقت بيدرسن على البريطانية جورجيا هال وحصلت على جائزة مالية بقيمة 150 ألف دولار في دورة أرامكو السعودية الدولية للسيدات الأحد في مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بالقرب من جدة (غرب).

وقالت اللاعبة الدنماركية في بيان "يسعدني أن أكون أول الفائزات في هذا الحدث"، مضيفة "تواجدي هنا كان عبارة عن تجربة رائعة".

لكن منظمة العفو الدولية وجماعات حقوقية أخرى اعتبرت أن الحدث الرياضي يسلط الأضواء مجدّدا على سجل حقوق الإنسان الذي يتعرض للانتقاد في السعودية، ومسألة سجن العديد من الناشطات اللواتي طالبن بإصلاحات.

وكجزء من حملة انفتاح متسارعة، قام ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بالدفع نحو استضافة أحداث رياضية وترفيهية كبرى.

وفي آذار/مارس الماضي، استضافت المملكة أغلى سباق خيول في العالم، بعد تنظيم الكأس السوبر لكرة القدم الإيطالية والإسبانية العام الماضي.

وأعلنت المملكة هذا الشهر أنها ستستضيف سباق جائزة كبرى لرياضة الفورمولا واحد لأول مرة في عام 2021.

وتُعتبر استضافة الأحداث الرياضية الكبرى جزءا من سعي المملكة لجذب المزيد من السياح والأعمال والاستثمارات، في وقت تشرع في إصلاحات تهدف إلى تقليل اعتمادها على عائدات النفط.

غير أنّ منظمات حقوقية ترى في هذه الاحدث محاولة للقيام بـ"غسيل رياضي" لتحسين صورة السعودية بعد إدانتها لفترات طويلة بسبب الاتهامات بارتكاب انتهاكات في مجال حقوق الإنسان.

وقال مايكل بيج نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش "يجب أن يتمتع المواطنون والمقيمون السعوديون بالفعاليات الترفيهية والرياضية، لكن يجب أن يتمتعوا أيضا بالحقوق الأساسية مثل حرية التعبير والتجمع السلمي".

viber

وتجاهلت ألكسندرا أرماس الرئيس التنفيذي للجائزة الأوروبية للسيدات الانتقادات، وقالت لوكالة فرانس برس إنّ اغتنام الفرصة لنقل اللعبة إلى السعودية كان "قرارا سهلا". وتابعت "ناقشنا مع أعضائنا مسألة القدوم للعب في السعودية وكان الأمر مقبولا للغاية".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تايغر وودز يتعافى لكن مستقبله الرياضي على المحك

شاهد: صور لناشطات سعوديات معتقلات على واجهة متحف اللوفر في باريس

أغلبهم مصريون.. أعداد متضاربة حول الوفيات بين الحجاج والبحث عن المفقودين يتواصل