عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل الخيام وسيلة آمنة لتناول الطعام خارج المنازل والمطاعم خلال جائحة كورونا؟

صورة توضيحية
صورة توضيحية   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

يقول خبراء الصحة إن الخيام المخصصة لتناول الطعام في الهواء الطلق أكثر أمانًا بشكل عام من تناول الطعام في داخل المنازل أو في أماكن مغلقة، لكنهم يحذرون من أنها ليست جميعها متساوية في درجة الأمان.

تقوم العديد من المطاعم بنصب الخيام ذات الاستعمال غير الجماعي وغيرها من الهياكل الخارجية التي تتيح للأشخاص الذين يتناولون الطعام معًا تجنب التواجد في داخل المطاعم، حيث ينتشر فيروس كورونا بسهولة أكبر.

يقول الخبراء إن هذه الهياكل المؤقتة يجب أن تكون جيدة التهوية، حيث أن الخيمة ذات الجدران الأربعة والسقف مثلا، قد لا تتمتع بتهوية أفضل من غرفة الطعام الداخلية.

يقول الدكتور إسحاق ويسفيوز، خبير الصحة العامة في جامعة كورنيل: "كلما زاد انتشار الهواء داخل الخيمة، كان ذلك أفضل".

أما كريج هيدبيرج، الأستاذ في كلية الصحة العامة بجامعة مينيسوتا، فيقول "إن الأكواخ الثلجية والخيام الفردية هي حل إبداعي ولكن لا ينبغي مشاركتها مع أشخاص لا يقطنون في نفس المنزل الذي تسكن فيه".

أما في أوقات الحفلات فيجب تنظيف الخيام وتركها مفتوحة لمدة 20 دقيقة على الأقل بين حفل وآخر، كما تقول أوبري جوردون، الأستاذة المشاركة في كلية الصحة العامة بجامعة ميشيغان. كما تقترح أيضًا أن يعمل النادل على ترك الطعام موضوعا على صينية بالخارج لتقليل الاحتكاك بين الأشخاص.

تساعد الخيام العديد من المطاعم على تجاوز أوقات الشدة، لكنها قد تكلف أكثر، ففي ديترويت، يحدد مطعم "Lumen" مبلغ 30 دولارًا للشخص الواحد لحجز خيمة ذات تدفئة ونوافذ لمدة ساعتين.

ويمكن أن تستوعب الخيام والأكواخ الثلجية التابعة لـ Lumen ستة أشخاص، أما بالنسبة للحفلان 300 دولار على الأقل.

viber