عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: مصمم فيتنامي يقدم تصاميم "جميلة وفاخرة" من الحقبة الإمبراطورية

euronews_icons_loading
عارضة أزياء تشارك في أسبوع الموضة الفينامي الدولي في هانوي. 2019/10/29
عارضة أزياء تشارك في أسبوع الموضة الفينامي الدولي في هانوي. 2019/10/29   -   حقوق النشر  منان فاتسيانا/أ ف ب
حجم النص Aa Aa

لا شكّ في أن الملابس الجميلة العائدة إلى الحقبة الإمبراطورية في فيتنام لا تتماشى، بحريرها الناعم وتطريزاتها المتناهية الدقّة وأكمامها الواسعة والفضفاضة، مع متطلّبات الحياة العصرية، غير أن مصمّما شابا يسعى إلى إقناع أبناء جيله بأن ارتداءها ما زال ممكنا اليوم.

ويقول نغوين دوك لوك (28 عاما) في تصريحات لوكالة فرانس برس: "مرادي هو أن يكون في كلّ خزانة ملابس فيتنامية، إلى جانب الألبسة الغربية الطراز والسراويل والفساتين البسيطة، زيّ واحد على الأقلّ قائم على الأزياء الاحتفالية القديمة، يُختار في المناسبات المهمّة"، مثل الأعياد وحفلات الزفاف.

"جمال لافت"

ويوظّف المصمّم الشاب 11 شخصا في مشغله الواقع في هانوي وتستنسخ مجموعته "إي فان هيين" الملابس الملوّنة والفخفاخة في أغلب الأحيان، التي كانت الطبقة الحاكمة تزدان بها في عهد سلالة نغوين، التي حكمت فيتنام طوال قرن ونصف قرن تقريبا اعتبارا من العام 1802.

وكانت هذه الألبسة عموما مطرّزة برموز تمثّل السلطة، ومنها مثلاً التنّين. ويقول نغوين دوك لوك الذي وردته إحدى أولى طلبياته الكبرى من مسلسل مؤلّف من 18 حلقة، تدور أحداثه في عهد سلالة نغوين، إنه يرغب في أن يقدّر الجميع الجمال اللافت لهذه الأزياء العائدة إلى الحقبة الإمبراطورية.

وتصمّم أيضا مجموعة دوك لوك التي أطلقت في العام 2018 ملابس لمغنين وأغنيات مصوّرة وعروض أزياء، وباتت تصاميمه تجذب المزيد من الشباب. إلاّ أن من تعذّر عليه شراء هذه القطع الفاخرة يمكنه استئجارها بسعر يبدأ بعشرين دولارا لجلسة تصوير، وهي وصفة تحقّق نجاحا باهرا.

وتقول بام ترانغ نوغ، وهي طالبة في الثانية والعشرين من العمر قصدت المشغل للاطلاع على تصاميم دوك لوك، أن جلّ ما يعرفه الجيل الشاب هو الأسلوب الغربي الطراز، وتضيف: "أظنّ أن هذه الأزياء القديمة الطراز هي جزء من ثقافتنا الفيتنامية ولا بدّ لنا من أن نحافظ عليها".

الافتخار بالتقاليد

تشهد فيتنام راهنا عودة إلى الأزياء التقليدية لكن بتصاميم أكثر بساطة. ففي منطقة توا تيين هوي حيث تقع العاصمة الإمبراطورية السابقة هوي، يرتدي المسؤولون الرسميون في قسمي الرياضة والثقافة في يوم واحد كلّ شهر لباس "آو داي" التقليدي، وهو كناية عن جلباب يلبس مع بنطال، وذلك بهدف الترويج للقيم الثقافية.

وإذا كان الـ "آو داي" يوفر راحة أكبر وله طابع عملي أكثر بكثير من تصاميم نغوين دوك لوك الباذخة، فإن كثيرين لا يعتبرونه ملائما للحياة العصرية. لكنّ نسخة مبسّطة من الـ "آو داي" النسائي باتت جزءا من الزيّ الرسمي في مدارس بعض مناطق جنوب فيتنام ووسطها.

وقد اختارت الخطوط الجوّية الوطنية زيّ الـ "آو داي" لمضيفاتها، ويتمّ ارتداؤه كذلك في بعض المناسبات المهمّة. ويرى نغوين دوك بين، وهو رئيس تحرير مجلّة فنية وخبير في الثقافة التقليدية أن اختيار الشباب العودة إلى الأزياء التقليدية في بعض المناسبات، هو بمثابة "طريقة لإظهار افتخارهم ببلدهم".