عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ألمانيا تعطي الضوء الأخضر لعمليات الترحيل إلى سوريا ابتداء من العام المقبل

صورة من الارشيف
صورة من الارشيف   -   حقوق النشر  Boris Grdanoski/AP
حجم النص Aa Aa

ستسمح ألمانيا مجدداً بعمليات الترحيل إلى سوريا التي تدمرها الحرب اعتباراً من 2021 في حال اعتبروا أنهم يشكلون تهديداً للأمن الألماني، حسبما أعلن مسؤول في وزارة الداخلية الجمعة.

وقال وزير الدولة في وزارة الداخلية هانس يورغ انغيلكه للصحافيين إن "الحظر العام على الترحيل (إلى سوريا) ستنتهي مدته في نهاية هذا العام". وأضاف "الذين يرتكبون جرائم أو يسعون وراء أهداف إرهابية لإلحاق أذى خطير بدولتنا وشعبنا، يجب أن يغادروا البلاد وسوف يغادرون".

وسيعدّ هذا القرار اختراقاً في بلد استقبل حوالى 790 ألف سوري منذ عشر سنوات ويضمّ حالياً أكبر جالية سورية في أوروبا. وعلّقت ألمانيا منذ العام 2012 عمليات الترحيل إلى سوريا بسبب النزاع الدامي الذي أسفر خلال قرابة عشرة أعوام عن أكثر من 380 ألف قتيل وملايين اللاجئين وحوّل البلد الذي يحكمه الرئيس بشار الأسد بقبضة من حديد إلى ساحة خراب.

لكن يأمل الوزير المحافظ هورست سيهوفر بإجراء تقييم "لكل حالة على حدة على الأقل للمجرمين والأشخاص الذين يُعتبرون خطرين".

وذكرت متحدثة باسم سيهوفر إن تعليق إعادة بعض السوريين الذي يتجدد في كل فصل، "لا يمكن أن يُطبّق من دون استثناء"، مما أثار غضب اليسار وحزب الخضر ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

واعتبر الوزير الأمر بمثابة رسالة إلى المخالفين السوريين الذين يرتكبون جرائم أو يعرضون أمن الدولة للخطر مفادها أن هذه الممارسات جعلتهم "يخسرون حقهم في الإقامة في ألمانيا".

عملياً، تصطدم هذه الإرادة السياسية بعقبات كبيرة. على غرار دول غربية أخرى، قطعت برلين علاقاتها الدبلوماسية بدمشق ولم يعد لديها متحدث باسمها في سوريا.

المصادر الإضافية • أ ف ب