عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

احتجاجا على سلطات الإقليم المتهمة بالفساد.. المئات يتظاهرون في كردستان العراق

المئات يتظاهرون في كردستان العراق احتجاجا على سلطات الاقليم
المئات يتظاهرون في كردستان العراق احتجاجا على سلطات الاقليم   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

خرج المئات من المتظاهرين في إقليم كردستان العراق احتجاجا على السلطات التي يتهمونها بالفساد والتسبب بأزمة معيشية خانقة.

وبدأت الاحتجاجات ضد سلطات الإقليم وأحزابه الكبرى الأسبوع الماضي على خلفية تأخر دفع رواتب موظفي القطاع العام واقتطاعها لأشهر.

وبعد خروج تظاهرات في بلدات وقرى في السليمانية لأيام متتالية، تجمع مئات الجمعة أمام مبنى محافظة السليمانية اليوم الجمعة.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت الموظفة في القطاع العام فاطمة حسن البالغة من العمر 25 عاما، من أمام المبنى "جئت لأتظاهر من أجل مرتبي وحياة أطفالي. ضقنا ذرعا من هذه المعاناة".

ونادى المحتجون بشعارات ضد السلطات المحلية التي اتهموها بالفساد.

وحاول المشاركون غلق الطريق أمام مبنى المحافظة، لكن سرعان ما تدخلت شرطة مكافحة الشغب واستخدمت قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، وفق مراسل فرانس برس في المكان.

وقالت النائبة السابقة في برلمان الإقليم بيمان عز الدين في مداخلة أجرتها مع وكالة فرانس برس، إن قوات الأمن أوقفت نحو عشرة من منظمي التظاهرة إثر انطلاقها الساعة 13.30 بالتوقيت المحلي (10.30 ت غ).

وأفاد أحد أقرباء عز الدين في وقت لاحق أنه جرى توقيفها مع المتظاهرين.

وتتمتع المنطقة الكردية في العراق بحكم ذاتي يحظى بدعم غربي، تأسس قبل غزو البلد وإطاحة نظام الرئيس صدام حسين عام 2003.

وعقب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة، واصلت سلطات كردستان العراق زيادة عدد موظفي القطاع العام بالتوازي مع مساعي لجذب استثمارات خارجية.

ويعيش 36 بالمئة من الأسر في الإقليم الذي يسكنه ستة ملايين شخص على أقل من 400 دولار شهريا، وفق الأمم المتحدة.

ويتصاعد الغضب الشعبي منذ أعوام ضد النخبة الحاكمة، وتوجه اتهامات بالفساد واختلاس الأموال العامة لعائلة بارزاني التي يتحدر منها رئيس الاقليم ورئيس وزرائه.

وتتشابه التظاهرات العفوية في الاقليم مع الاحتجاجات التي انطلقت في بغداد والمناطق ذات الأغلبية الشيعية في تشرين الأول/اكتوبر 2019.

وقوبلت التظاهرات الأخيرة في كردستان العراق بعنف، لا سيما في البلدات والقرى في ضواحي محافظة السليمانية.

وقُتل حتى الآن سبعة أشخاص على الأقل على خلفية الاحتجاجات، وفق مسؤولين محليين و"الهيئة العليا لحقوق الإنسان" في بغداد.

viber

وسقط آخر الضحايا الخميس في بلدة كِفري، وفق ما أكد مصدر محلي و"الهيئة" لفرانس برس.