عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قمة افتراضية لمضاعفة الجهود من أجل المناخ بعد 5 أعوام على اتفاق باريس

ناشطون يتظاهرون في ألمانيا من أجل المناخ
ناشطون يتظاهرون في ألمانيا من أجل المناخ   -   حقوق النشر  Britta Pedersen/dpa via AP
حجم النص Aa Aa

يعرض العشرات من رؤساء الدول والحكومات طموحاتهم، لمكافحة الاحتباس الحراري يوم السبت في قمة افتراضية تهدف إلى استئناف الجهود، بعد خمس سنوات من توقيع اتفاق باريس.

وسيشارك هؤلاء القادة بمن فيهم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الصيني شي جينبينغ، وممثلون عن الشركات والمجتمع المدني والشعوب الأصلية في هذه القمة، التي تنظمها الأمم المتحدة وبريطانيا بالاشتراك مع تشيلي وإيطاليا.

الطموحات والأهداف

وقال المنظمون إنه تم اختيار المتحدثين بسبب طموح أهدافهم المناخية، مؤكدين أنه لن يكون هناك مكانة للبيانات العامة. وبين الغائبين البرازيل وأستراليا اللتين اعتبر حجم أهدافهما غير كافية.

ويفتتح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عند الساعة ظهر اليوم القمة، التي تأمل أن تكون خطوة على طريق المؤتمر الدولي السادس والعشرين للمناخ، المقررة عقده في تشرين الثاني/نوفمبر 2021 في غلاسكو في مقاطعة اسكتلندا البريطانية.

وقال جونسون في بيان قبل القمة، إن تحركاتنا كقادة يجب ألا تكون مدفوعة بالخجل أو الحذر، بل بالطموح الواسع فعلا، وأضاف أن بريطانيا ستوقف في أسرع وقت ممكن الدعم المالي، لمشاريع الوقود الأحفوري في الخارج.

كما تعهدت حكومة المملكة المتحدة بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، بنسبة 68 بالمئة على الأقل بحلول عام 2030.

في 12 كانون الأول/ديسمبر 2015 ووسط هتافات وفود من 195 دولة، اختتم 13 يوما من المفاوضات الشاقة في اجتماع الأمم المتحدة بشأن المناخ، والتزام العالم بأكمله تقريبا إبقاء الإحترار أقل من درجتين مئويتين، وإذا أمكن 1,5 درجة، عما كان عليه قبل العصر الصناعي.

لكن بعد هذه الإندفاعة التاريخية، تراجع الحماس بعد انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أعلن انسحاب ثاني أكبر اقتصاد في العالم من اتفاقية باريس.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مدينا، إن سياسات المناخ ما زالت دون مستوى التحدي اليوم رغم ضغط الرأي العام، وأضاف: "نشهد ارتفاع الحرارة بمقدار 1,2 درجة مئوية، ونلاحظ بالفعل تقلبات مناخية قصوى وغير مسبوقة".

ومن موجات الحر إلى الأعاصير المتتالية وحرائق الغابات الضخمة والفيضانات، يشكل تضاعف هذه الظواهر المدمرة مؤشرا واضحا إلى ارتفاع درجة حرارة الأرض، التي شهدت للتو العقد الأكثر سخونة على الإطلاق.

"وقت مناسب"

ويفترض أن يقدم موقعو اتفاقية باريس عرضا لوضع التزاماتهم بحلول نهاية 2020، لكن حوالي عشرين دولة فقط تمثل أقل من 5 بالمئة من الانبعاثات العالمية، فعلت ذلك عمليا.

وقالت الوزيرة الفرنسية للانتقال البيئي باربرا بومبيلي في مقابلة مع وكالة فرانس برس الجمعة، على هامش زيارة إلى روما: "نشعر أن هناك حاجة لتنشيط التحركات، هذا هو الوقت المناسب لكي تظهر دول عدة طموحاتها".

وقبل القمة أعلنت دول عدة عن خطط طموحة لتقليل انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري. وتفاهمت الدول ال27 الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الجمعة، على أن تخفض بحلول 2030 انبعاثاتها بنسبة 55 بالمئة على الأقل، مقابل 40 بالمئة من قبل عما كانت عليه في 1990، من أجل تحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.

وأعلنت الصين أكبر دولة مسببة للتلوث في العالم مؤخرا نيتها، تحقيق حياد الكربون بحلول 2060 ، بينما تعهد الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تحقيق هذا الهدف بحلول 2050. .

وقال المدير التنفيذي لمنظمة غرينبيس (السلام الأخضر) جون سوفين، في بيان إن هناك أسبابا تدعو إلى الأمل مع هذه القمة، وأكد سوفين أن مع خروج دونالد ترامب من البيت الأبيض، واتخاذ إجراءات مناخية أقوى من قبل الصين وكوريا الجنوبية واليابان، ستكون الآن فرصة لجمع العالم معا، في جهد ضخم للحد من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري.

المصادر الإضافية • أ ف ب