عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نيجيربا: اِخْتِطَاف مئات الطلاب في هجوم مسلح على مدرسة

Access to the comments محادثة
 نيجيربا: اِخْتِطَاف مئات الطلاب في هجوم مسلح على مدرسة
حقوق النشر  Abdullatif Yusuf/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أكدت السلطات النيجيرية الاحد أن الجيش لا يدخر جهداً في عمليات البحث عن مئات الطلاب المفقودين بعد هجوم على مدرسة.

فقد هاجم مسلحون قدموا على دراجات نارية في وقت متأخر مساء الجمعة مدرسة للتعليم الثانوي في ولاية كاتسينا بشمال نيجيريا. وبعد تبادل لاطلاق النار بين المهاجمين والقوات الأمنية، فر مئات الطلاب في الغابة المجاورة فيما خطف قسم منهم.

وقال حاكم الولاية امينو بيلو مساري الاحد غداة زيارة لموقع الهجوم "في هذا الوقت بالذات، يتواجه الجيش مع عصابات في الغابات. نبذل كل ما بوسعنا للعثور على الاولاد المخطوفين".

ولم يتسن له تحديد عدد الطلاب المخطوفين.

وأوضح الحاكم أن "المدرسة سجلت 839 طالباً وحتى الآن لا نعرف شيئا عن 333 منهم".

وتابع "لا يزال بعض الطلاب يخرجون من الغابة" مؤكداًً في الوقت نفسه أن طلاباً أفادوا بان عدداً من رفاقهم تعرض للخطف من قبل المعتدين.

وبينهم اسامة امينو معالي (18 عاماً) الذي تمكن من الفرار والعودة إلى منزله.

وقال لوكالة فرانس برس إن "المسلحين الذين احتجزونا أمروا الاكبر سناً بيننا باحتساب عددنا وكنا 520".

تم نقل الرهائن أولاً في حافلات ثم وزعوا ضمن عدة مجموعات كانت تسير لمسافات طويلة قبل أن يتمكن الشاب وأربعة من رفاقه من الفرار.

وأوضح "أحد المسلحين ضربني عدة مرات لانني لم أتمكن من السَّير بنفس الوتيرة . تركني أقف في آخر الصف ما أتاح لي فرصة الهرب".

ومنذ الهجوم أغلقت كل مؤسسات التعليم الثانوي في ولاية كاتسينا.

وكان الرئيس النيجيري محمد بخاري قد ندد السبت في بيان بالهجوم وأمر بتعزيز الأمن في المدارس، وحض القوى الأمنية على توقيف المسلّحين.

وقال الرئيس النيجيري "أدين بشدة الهجوم الجبان للصوص على أطفال أبرياء في مدرسة العلوم في كانكارا"، معلنا تضامنه مع عائلات التلامذة وإدارة المدرسة والمصابين.

كما طالبت اليونيسيف الاحد "بالافراج بدون شروط عن كل الاولاد المخطوفين".

وتزرع عصابات مسلحة تعد أحياناً مئات العناصر الذعر منذ سنوات في المناطق الريفية بوسط وشمال نيجيريا فتقوم بسرقة مواش وعمليات خطف لقاء فدية.

وقام مسلحون في آب/أغسطس بخطف معلمة وعدد من تلاميذها من وسط الصف في ولاية كادونا المجاورة، وأطلق سراح الرهائن لاحقاً من دون أن يكشف ما إذا تم دفع فدية.

المصادر الإضافية • أ ف ب