بوتين: لو أرادت روسيا تسميم نافالني "لكان في عداد الأموات" الآن

بوتين ونافالني
بوتين ونافالني Copyright أ ف ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وأضاف بوتين متحدثاً عن نافالني "مريض العيادة في برلين تدعمه أجهزة الاستخبارات الأميركية (...) وهذا يعني أن عناصر من الاستخبارات تراقبه. ولكن هذا لا يعني أنه كان يجب (علينا) أن نسمّمه". قبل أن يضيف "لو أردنا القيام بذلك حقاً، لكنا أنجزنا المهمة".

اعلان

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم، الخميس، إن روسيا كانت لـ"تنجز مهمة تسميم نافالني بشكل كامل" لو أنها أرادت ذلك فعلاً.

وجاء كلام بوتين على هامش المؤتمر الصحافي السنوي الذي يعقده، وأكد فيها أن أجهزة الاستخبارات الروسية لم تسمّم معارضه الأبرز ألكساندر نافالني، لأنه كان "ليكون في عداد الأموات" لو حصل الأمر حقاً.

وأضاف بوتين متحدثاً عن نافالني "مريض العيادة في برلين تدعمه أجهزة الاستخبارات الأميركية (...) وهذا يعني أن عناصر من الاستخبارات تراقبه. ولكن هذا لا يعني أنه كان يجب (علينا) أن نسمّمه".

قبل أن يضيف "لو أردنا القيام بذلك حقاً، لكنا أنجزنا المهمة".

وفي الحديث عن نافالني رفض بوتين ذكر اسمه، وكان دائماً يسمّيه بـ"مريض العيادة الألمانية".

وكان تقرير لشبكة "سي إن إن" الأميركية بالتعاون مع صحيفة "دير شبيغل" الألمانية قد أفاد بوقوف جهاز المخابرات الروسية "إف إس بي" وراء تسميم نافالني الصيف الماضي في سيبيريا.

وطبقاً للتقرير، تتبع عملاء الجهاز الروسي المختصين في الأسلحة الكيماوية نافالني واستهدفوه منذ عام 2017 دون أن يثبت التقرير حدوث لقاء مباشر بين عملاء الجهاز والمعارض الروسي.

وقال نافالني في التحقيق "أعلم من أراد قتلي، أعرف أين يسكنون وأعرف أين يعملون".

viber

ونفت روسيا مراراً أن المعارض تعرض لعملية تسميم في تومسك في 20 آب/أغسطس، وزعمت أن المادة السامة من نوع نوفيتشوك التي اكتشفتها المختبرات الغربية بعد إدخاله مستشفى في ألمانيا لم تكن موجودة في جسده عندما كان يعالج في مستشفى في روسيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الشرطة تعتقل المعارض الروسي نافالني في مطار موسكو

محكمة روسية تقضي بسجن مؤرخ 12 عاماً بعدما قتل حبيبته وقطّعها

شاهد: كيف تأقلم سكان أقصى الشرق الروسي مع تدني درجات الحرارة التي انخفضت إلى 50 تحت الصفر