عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رحلات مع بريطانيا وفق شروط واجتماع للفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية الأربعاء

Access to the comments محادثة
مسافرون في مطار شارل ديغول-باريس
مسافرون في مطار شارل ديغول-باريس   -   حقوق النشر  Jerome Delay/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أُعيد فتح ميناء دوفر في بريطانيا منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء، ما يخفف قليلاً من الطوق الصحي المفروض عليها منذ اكتشاف طفرة جديدة من فيروس كورونا المستجد، في وقت يجتمع الفرع الأوروبي من منظمة الصحة العالمية صباح الأربعاء لوضع استراتيجية لمكافحة الفيروس المتحوّل.

وللمرة الأولى منذ الأحد، وصلت سيارات تقل مسافرين إلى مرفأ كاليه الفرنسي من دوفر في بريطانيا ليل الثلاثاء الأربعاء، وفق ما أفاد صحفي في وكالة فرانس برس.

ووصلت أيضاً بعض الشاحنات على متن العبارة "كوت دي فلاندر" التابعة لشركة "دي اف دي اس" وكانت أول سفينة تغادر دوفر بعيد منتصف الليل بتوقيت فرنسا.

وتأتي إعادة فتح دوفر بناء على اتفاق توصلت إليه لندن وباريس الثلاثاء لإنهاء الأزمة من خلال السماح لسائقي الشاحنات الثقيلة العالقين في المملكة المتحدة بدخول فرنسا بعد إجراء فحص كوفيد-19.

ويبعد هذا القرار خطر حدوث نقص في الإمدادات بعد أن علقت في إنكلترا آلاف الشاحنات بعد تعليق فرنسا لمدة 48 ساعة نقل البضائع المصاحبة التي تعتمد المملكة المتحدة عليها بشكل كبير.

وكانت فرنسا وبلجيكا أعلنت مساء الثلاثاء تخفيفاً مرتقباً لبعض القيود التي فُرضت منذ الإعلان الأحد عن انتشار كبير لهذه السلالة الجديدة من كوفيد-19 في بريطانيا. وهي معدية بنسبة أكبر بما بين 40 و70 في المائة من الأنواع الأخرى، بحسب لندن.

وكانت فرنسا سمحت مساء الثلاثاء بعودة مواطنيها والمقيمين على أراضيها أو على أراضي الاتحاد الأوروبي، من بريطانيا شرط أن يقدموا نتائج فحوص تثبت عدم إصابتهم بالفيروس المتحوّل. وتبنت بلجيكا وهولندا تدابير مماثلة.

رحلات معلقة

أعلنت شركة يوروستار أيضاً استئناف حركة القطارات الأربعاء "للرحلات من بريطانيا نحو أوروبا القارية" لكنها ستبقى خاضعة لـ"شروط".

وكانت المفوضية الأوروبية أوصت في وقت سابق الثلاثاء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بتسهيل استئناف حركة النقل مع الجزيرة، من أجل "السفر الضروري" و"لتجنب اضطرابات سلسلة الإمدادات"، في توصية تهدف إلى السماح لآلاف المواطنين من الاتحاد الأوربي وبريطانيا بالعودة إلى منازلهم. وناقش سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي مساء الثلاثاء توصية المفوضية.

وأوضح أحد المشاركين في الاجتماع أن "ذلك لن يحصل بين ليلة وضحاها" مضيفاً أن "بعض الدول أعلنت تدابير فورية، تتوافق مع هذه التوصية، لكن هناك دول أخرى ستنتظر".

ولم تعلن ألمانيا التي علّقت على غرار عشرات الدول الأخرى الرحلات مع المملكة المتحدة، تخفيف القيود السارية حتى الـ يناير-6 كانون الثاني. وكذلك بالنسبة لإسبانيا.

وأعلنت بوليفيا من جهتها، أنها ستمنع اعتباراً من الجمعة ولمدة أسبوعين دخول المسافرين الوافدين من أوروبا بسبب السلالة الجديدة للفيروس.

وعلق مسافرون كثر بعد أن أوقفت العديد من الدول رحلاتها الجوية مع المملكة المتحدة، بحيث لم يتمكن البعض من الاجتماع بأسرهم لقضاء عيدي الميلاد ورأس السنة.

في سويسرا، كانت تستعدّ منتجعات التزلج لاستقبال السياح البريطانيين. وسيطرت حالة من الاضطراب على الفنادق بعد إلغاء عدد كبير من الحجوزات. ويقول تريفور دين وهو بريطاني يعمل منذ 15 عاماً في منتج فيربييه في سويسرا "لم أرَ يوماً أسبوع عيد ميلاد هادئ مثل هذا الأسبوع".

اجتماع خبراء

يعقد الفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية اجتماعاً لأعضائه صباح الأربعاء بهدف مناقشة استراتيجيات مواجهة السلالة الجديدة من فيروس كورونا المستجدّ. وأوضح متحدث باسم المنظمة أنه "سيكون اجتماع خبراء، وفرصة للسلطات الصحية البريطانية لتقييم الوضع والاستجابة إلى المسائل المرتبطة".

ودعا الاتحاد الذي يمثل خدمة الصحة العامة البريطانية رئيس الوزراء بوريس جونسون إلى تمديد الفترة الانتقالية لمرحلة ما بعد بريكست، خشية من تداعيات خروج من دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي.

انطلاق التلقيح الأحد في الاتحاد الأوروبي

يُفترض أن تبدأ حملة التلقيح الأحد في الاتحاد الأوروبي، ففي فرنسا، سيتلقى "بعض عشرات" الأشخاص الأحد في دور للمسنين. وأكد مختبر بايونتيك الألماني الذي طوّر مع شركة فايزر الأمريكية أول لقاح مضاد لكوفيد-19 تم ترخيصه في العالم، قادر على توفير لقاح جديد "خلال ستة أسابيع" في حال تحوّل الفيروس كما حصل في بريطانيا.

وأعلنت السلطات الصحية البلجيكية أن السلالة الجديدة من الفيروس رُصدت على أراضيها "مطلع ديسمبر-كانون الأول". وأعلنت أيرلندا الثلاثاء أنها ستعيد فرض إجراءات احتواء كورونا من 24 ديسمبر-كانون الأول وحتى 12 يناير-كانون الثاني مع بعض التخفيف والاستثناءات لعطلة عيد الميلاد ، لمحاربة الزيادة "غير العادية" للإصابات بفيروس كورونا المستجد.

بايدن وفاوتشي يتلقيان اللقاح

في الولايات المتحدة، تلقى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وكبير الخبراء الأمريكيين حول الأمراض المعدية أنطوني فاوتشي، الجرعة الأولى من اللقاح، أمام كاميرات القنوات التلفزيونية. ورفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء خطة الإنعاش الاقتصادي البالغة قيمتها نحو 900 مليار دولار التي أقرّها الكونغرس ووصفها بأنها "عار"، داعيا خصوصا إلى زيادة قيمة الشيكات المخصصة للعائلات. من جهته، أعلن بايدن الثلاثاء أنه سيطلب العام المقبل من الكونغرس التصويت على خطة جديدة لدعم الاقتصاد الأمريكي.

وفي المكسيك، أعلنت الحكومة الخميس إطلاق حملة تلقيح ضد كوفيد-19، ما إن تصل أول دفعة من لقاح فايزر-بايونتيك. والمكسيك هي رابع دولة أكثر تضرراً جراء الوباء، بعد الولايات المتحدة والبرازيل والهند.

وخففت سيدني الأربعاء بعض القيود المفروضة بمناسبة عيد الميلاد، بعد أن سجّلت ثاني أكبر مدينة في أستراليا لليوم الثاني على التوالي أقل من عشر إصابات بالمرض.

وأعلنت سلطات الكونغو برازفيل أنها ستفرض حجراً على سكانها البالغ عددهم خمسة ملايين نسمة في الـ 25 ديسمبر-كانون الأول والأول من يناير-كانون الثاني في مواجهة ارتفاع حاد في عدد الإصابات. وكذلك ستفرض على المطاعم والحانات في الـ 24 و31 ديسمبر-كانون الأول الإغلاق عند الساعة السابعة مساء.

وتسبب فيروس كورونا المستجد بوفاة مليون و703 آلاف و500 شخص في العالم منذ ديسمبر-كانون الأول 2019، بحسب تعداد أجرته وكالة فرانس برس الثلاثاء. وسُجلت 77 مليوناً و272 ألفاً و40 إصابة بالمرض في العالم.

المصادر الإضافية • أ ف ب