عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شغف بوكيتينو يقصّر المسافات مع جماهير سان جيرمان

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو
المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

يملك الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو حظا وافرا للدخول إلى قلوب مشجعي باريس سان جيرمان بعد تعيينه مدربا لبطل فرنسا السبت، نظرا لشغفه وحمله ألوان النادي سابقا، على الرغم من التعامل مع متطلبات إدارته القطرية يبدو أكثر صعوبة.

سيحصل مدرب توتنهام الإنجليزي السابق وبديل الألماني توماس توخل على موارد هامة لوضع بطل فرنسا على قمة دوري أبطال أوروبا الذي وصل إلى حاجزها النهائي الموسم الماضي مع توخل، قبل أن يسقط أمام بايرن ميونيخ الألماني.

ويرث بوكيتينو من توخل فريقا يضم أغلى لاعبَين في العالم: المهاجمان البرازيلي نيمار والشاب كيليان مبابي.

قاد بوكيتينو توتنهام إلى نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول في 2019، لكن على غرار توخل أقيل لاحقا من الفريق اللندني بعد مشوار طويل بين 2014 و2019.

ومنذ اقالته في تشرين الثاني/نوفمبر 2019 من فريق شمال لندن، بعد أن قاده أربع مرات تواليا للحلول بين الأربعة الأوائل في الـ"بريميرليغ"، بقي ابن الثامنة والأربعين بعيدا عن الأضواء.

كان تراجعه في توتنهام محيّرا، وذلك بعد فترة قصيرة من منافسته على أهم ألقاب الأندية في العالم. عبّر عن احباطه من الاستثمار الخجول في ضم اللاعبين الجدد وتردّد انه دخل في صراعات مع بعض لاعبيه.

ارتبط اسمه كثيرا بتدريب مانشستر يونايتد، لكن مع تثبيت النروجي أولي غونار سولسكاير قدميه في ملعب "أولد ترافورد"، أصبح حرا للتعاقد مع سان جيرمان الذي حمل الوانه كقلب دفاع بين 2001 و2003.

"كاريزما كبيرة"

بنى بوكيتينو سمعته كلاعب مع فريقه المحبوب إسبانيول الكتالوني، غريم برشلونة المحلي، لكنه تمتع بمزايا تضاف إلى قساوته الدفاعية في أرض الملعب.

يقول باكو فلوريس الذي درب إسبانيول خلال رحلته الناجحة في كأس إسبانيا 2000 عندما كان بوكيتينو في صفوفه "تمتع بوكيتينو بكاريزما كبيرة في غرف الملابس". وأضاف في حديث لصحيفة "ذي غارديان" البريطانية في 2013 "لم يتقبل أبدا الخسارة، وكان يحظى باحترام كبير، مثل التسلسل الهرمي تقريبا عندما تخوض الخدمة العسكرية". كما أردف "كان قائدا، شخصيته قوية.حصلت شراكة قوية أيضا بين اللاعبين والجماهير وقد لاحظ مدى أهمية ذلك".

أبرز بوكيتينو هذا الشغف عندما أشرف على توتنهام، خصوصا بعد الفوز على آياكس أمستردام الهولندي ليبلغ نهائي دوري الأبطال. احتضن لاعبيه باكيا وبدا متأثرا كثيرا. لكن مشواره انتهى مع "سبيرز" دون أي لقب.

ربما أكبر نجاحاته مع توتنهام كانت قدرته في رفع اللاعبين الموهوبين الشبان إلى الفريق الأول، على غرار لاعب الوسط الهجومي ديلي آلي. ومع تراجع سطوة توخل في سان جيرمان، ارتبط الأخير بالتعاقد مع الدولي آلي القليل التواجد بدوره مع توتنهام في عهد المدرب الجديد البرتغالي جوزيه مورينيو.

يقول من لعب تحت اشراف مدرب إسبانيول وساوثمبتون الإنجليزي السابق أنه يطلب التزاما كاملا منه في أرض الملعب. لكن في الوقت عينه، يتعيّن عليه التعامل بحذر مع نيمار الذي يحظى بمعاملة خاصة من المالك القطري للنادي.

viber

وكان توخل قد أُنزل عن السفينة الباريسية، بعد اطلاقه تصريحات اعتبرت انتقادية لإدارته إثر قوله أن الأخيرة لم تعترف بعمله كما يجب، ما يعني أنه على بوكيتينو الحفاظ على رباطة جأشه في هذا الإطار.

المصادر الإضافية • أ ف ب