عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بريطانيا تؤكد أن سلالة كورونا الجنوب افريقية أكثر خطورة وخبراء يتخوفون من عدم فعالية اللقاح ضدها

Access to the comments محادثة
وزير الصحة البريطاني مات هانكوك
وزير الصحة البريطاني مات هانكوك   -   حقوق النشر  Kirsty Wigglesworth/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

أعرب وزير الصحة البريطاني مات هانكوك عن قلقه بشأن سلالة كورونا التي ظهرت في جنوب افريقيا وهذا بعد تسجيل ارتفاع في حالات الإصابة بالفيروس في المملكة المتحدة. وقال هانكوك إن السلالة الجديدة لكوفيد-19، والتي تمّ تحديدها في جنوب افريقيا تمثل خطرًا أكبر من البديل شديد العدوى، الذي ظهر في المملكة المتحدة. وأضاف هانكوك في تصريح إذاعي: "أنا قلق بشكل لا يصدق بشأن البديل الجنوب افريقي ولهذا السبب اتخذنا الإجراء الذي قمنا به لتقييد كل الرحلات الجوية من جنوب افريقيا". وأوضح هانكوك أن "هذه مشكلة بالغة الأهمية ... وهي مشكلة أكبر من مشكلة السلالة الجديدة في المملكة المتحدة".

وأشار هانكوك إلى أن بريطانيا بحاجة إلى تشديد القيود في بعض مناطق البلاد لمواجهة الانتشار السريع لنوع جديد من فيروس كورونا بعد ارتفاع الإصابات في الأسابيع الأخيرة.

ويوم الأحد، تمّ تسجيل حوالى 55000 حالة جديدة وتوفي أكثر من 75000 شخص في البلاد بسبب وباء كوفيد-19، وسجلت المملكة المتحدة ثاني أعلى حصيلة في حصيلة في أوروبا وسادس أعلى حصيلة في العالم.

اكتشفت كل من بريطانيا وجنوب افريقيا متغيرات جديدة في فيروس كورونا في الأشهر الأخيرة. وفي الأثناء قال روبرت بيستون، المحرر السياسي لشبكة "آي تي في"، نقلاً عن أحد المستشارين العلميين في الحكومة البريطانية، إن العلماء ليسوا واثقين تمامًا من أن لقاحات كوفيد-19 ستكون فعالة على البديل الجنوب افريقي الجديد.

يقول العلماء إن البديل الجنوب افريقي الجديد يختلف عن الأنواع الأخرى المنتشرة في البلاد لأنه يحتوي على طفرات متعددة في بروتين "سبايك" المهم الذي يستخدمه الفيروس لإصابة الخلايا البشرية.

وارتبطت السلالة الجديدة بحمل فيروسي أعلى، وهو ما يعني زيادة تركيز جزيئات الفيروس في أجسام المرضى، مما قد يساهم في ارتفاع مستويات انتقال العدوى. ويعتقد جون بيل، أستاذ الطب بجامعة أكسفورد أن اللقاحات ستعمل على البديل البريطاني، لكنه قال إن هناك "علامة استفهام كبيرة" حول ما إذا كانت ستنجح على السلالة الجنوب افريقية، وقال في تصريح إذاعي إنه إذا لم يعمل اللقاح على البديل الجنوب افريقي، فيمكن تعديل الأبحاث ولن يستغرق الأمر عاما، مضيفا: "قد يستغرق الأمر شهرًا أو ستة أسابيع للحصول على لقاح جديد".

وبدأت بريطانيا الاثنين حملة تلقيح لسكانها باللقاح الذي طورته جامعة أكسفورد وأسترازينيكا، وقد وُصف الأمر بـ "انتصار" علمي يضعها في طليعة الدول الغربية في التلقيح ضد الفيروس. وبريطانيا، التي سارعت وتُسارع في تطعيم سكانها بوتيرة أسرع من الولايات المتحدة وبقية أوروبا، هي أول دولة تطرح حقنة أكسفورد-أسترازينيكا، على الرغم من أن روسيا والصين تقومان بحملات تلقيح منذ أشهر.

وزير الصحة البريطاني مات هانكوك قال إن بريطانيا، التي تكافح واحدة من أسوأ الضربات الاقتصادية الناجمة عن أزمة كوفيد-19، قد وضعت بالفعل أكثر من مليون لقاح لفيروس كورونا، أكثر من الدول الأوروبية مجتمعة. وأضاف: "هذا انتصار للعلوم البريطانية فقد تمكنا من الوصول إلى ما نحن عليه الآن... منذ البداية، رأينا أن اللقاح هو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة على المدى الطويل".