عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تنتج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة منذ مساء الإثنين (متحدث)

Access to the comments محادثة
منشأة أحمدي روشان لتخصيب اليورانيوم
منشأة أحمدي روشان لتخصيب اليورانيوم   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

بدأت طهران انتاج اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة منذ مساء الإثنين، وفق ما أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي.

وقال كمالوندي في تصريحات للتلفزيون الرسمي بثت الثلاثاء "قرابة الساعة السابعة (من مساء الإثنين، 15,30 ت غ)، بلغنا مستوى 20 بالمئة". وأوضح انه اعتبارا من منتصف الليل بالتوقيف المحلي، من المفترض أن تصبح هذه العملية مستقرة تماما، ما يعني "ضخ (اليورانيوم المخصب بنسبة تصل إلى 4 بالمئة في أجهزة الطرد المركزي) والحصول على (يورانيوم مخصب بنسبة) 20 بالمئة من الجهة الأخرى".

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي قد أكد الإثنين بدء إجراءات تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة في منشأة فوردو المقامة تحت الأرض.

وبلغت إيران هذا المستوى من التخصيب قبل عام 2015، تاريخ إبرام الاتفاق حول برنامجها النووي مع القوى الست الكبرى. وسعت الأخيرة من خلال الاتفاق لضمان عدم حصول طهران على سلاح نووي، علما بأن الجمهورية الإسلامية تشدد دائما على الطابع السلمي لبرنامجها.

ويعد استئناف التخصيب عند مستوى 20 بالمئة، الإجراء الأحدث والأكثر أهمية في سلسلة خطوات اتخذتها الجمهورية الإسلامية، وتراجعت من خلالها عن معظم التزاماتها الأساسية بموجب الاتفاق حول برنامجها النووي المبرم العام 2015، وذلك في أعقاب قرار الولايات المتحدة الانسحاب بشكل أحادي منه في 2018.

وشدد كمالوندي على أن المنظمة تطبق ما سبق لمجلس الشورى في إيران أن أقره، عبر رفع مستوى التخصيب وتخزين 120 كلغ من هذا المستوى سنويا. وجاء قرار مجلس الشورى بعد أيام من اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده في عملية اتهمت الجمهورية الإسلامية إسرائيل بالوقوف خلفها.

وأبدت الحكومة عدم تأييدها للقانون، لكنها أكدت أنها ستلتزم به، لا سيما بعدما صادق عليه مجلس صيانة الدستور.

وأكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإثنين أن إيران بدأت بالفعل بالتخصيب عند مستوى 20 بالمئة، وهو أعلى بكثير من المستوى الذي أتاحه الاتفاق النووي (3,67 بالمئة).

ودانت واشنطن الإثنين قرار إيران، واصفة الخطوة بأنها "ابتزاز نووي".

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب