عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لا أمل بالعثور على ناجين محتملين في الانزلاق الأرضي بالنرويج

euronews_icons_loading
إنزلاق أرضي
إنزلاق أرضي   -   حقوق النشر  TERJE PEDERSEN/Terje Pedersen / NTB
حجم النص Aa Aa

انعدمت الثلاثاء الآمال بالعثور على ناجين من انزلاق أرضي طمر منازل عدة في قرية نرويجية قبل ستة أيام وأدى إلى مصرع عشرة أشخاص على الأقل.

وفي حين لم تتمكن فرق الإغاثة من العثور على ثلاثة مفقودين، أعلنت السلطات أنهم باتوا في عداد الموتى، ما يرفع حصيلة ضحايا الانزلاق الأرضي إلى عشرة، على الرغم من أنه لم يعثر إلا على سبع جثث.

وقالت قائدة الشرطة في المقاطعة الشرقية للنرويج أيدا ميلبو أويستيز في مؤتمر صحفي الثلاثاء "انعدمت الآمال بالعثور على أحياء في الانزلاق الأرضي".

وتابعت "قضى عشرة أشخاص، لم يعثر على جثث ثلاثة منهم". وأكدت ميلبو أويستيز أن عمليات البحث شملت "كل الأماكن التي يمكن أن يعثر فيها على ناجين. لقد بذلنا كل ما لدينا من جهود".

وسيتواصل البحث عن جثث المفقودين على الرغم من انعدام الآمال بالعثور على ناجين.

وكان الانزلاق الأرضي بمنطقة أسك في شمال شرق العاصمة النرويجيّة أدّى أيضا إلى إصابة عشرة أشخاص بجروح واستدعى إجلاء حوالى ألف شخص تعذرت عليهم العودة إلى منازلهم بسبب عدم استقرار الأرضية.

وانهار حوالى أربعين مسكنا جراء الحادثة التي أدت إلى جرف بعض المنازل مسافة 400 متر.

ومنعت السلطات تحليق الطائرات في منطقة الكارثة حتى الساعة الثالثة من بعد ظهر الإثنين، ريثما تقوم بعمليات بحث جوية.

والأحد قال الملك هارالد في تصريحات متلفزة إن "هذه الحادثة المروعة تؤثر علينا جميعا. أتعاطف مع الأشخاص الذين يبدأون العام الجديد بحزن".

وأشارت المديرية النرويجية للمياه والطاقة إلى أن الحادث وقع على بقعة طولها 800 متر وعرضها 350 مترا.

وجُرح عشرة أشخاص نُقل احدهم إلى مستشفى في أوسلو بسبب إصابته البالغة. ولفتت رئيسة الوزراء إرنا سولبرغ التي زارت الموقع إلى أن الحادثة هي "من الأكبر" في تاريخ البلاد.

المصادر الإضافية • أ ف ب