عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

القلب الاصطناعي "كرمات".. يعطي بريقا من الأمل لآلاف من مرضى القلب

Access to the comments محادثة
قلب اصطناعي قابل للزراعة في مقر شركة الطب الحيوي كرمات غرب باريس، فرنسا.
قلب اصطناعي قابل للزراعة في مقر شركة الطب الحيوي كرمات غرب باريس، فرنسا.   -   حقوق النشر  JACQUES BRINON/AP2008
حجم النص Aa Aa

ستبدأ عملية تسويق القلب الصناعي كرمات في الربع الثاني من عام 2021 بعد حصوله على الموافقة الأوروبية وفقا لمقابلة أجرتها فرانس انفو مع الرئيس التنفيذي لشركة كرمات، يوم الأربعاء.

وأوضح ستيفان بيات، الرئيس التنفيذي لشركة كرمات، بأن الشركة الفرنسية كرمات والتي تطورت القلب الصناعي، قد حصلت على الشهادة الأوروبية في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2020 وبعد سنوات من التجارب السريرية.

النقص الحاد في القلوب الطبيعية

ومن المقرر تسويق القلب الاصطناعي أثناء إجراء التجارب السريرية (هناك حوالي 7 مرضى فرنسيين حاليا)، في أوروبا وخاصة ألمانيا وفرنسا ودول أخرى مثل روسيا وكازاخستان".

وصرح بيات لفرانس انفو: "سنركز على ألمانيا التي تمثل أكثر من 40٪ من سوق تكنولوجيا المساعدة الميكانيكية الطبية، وسنعمل على فرنسا التي تمثل 15٪ من السوق من خلال دراسة سريرية فعالة، سنتمكن مع فرنسا وألمانيا من تغطية ما يقرب من 60٪ من السوق الأوروبية ".

وأورد ستيفان بيات بأن القلب الاصطناعي قد يساعد في إطالة الوقت للمرضى خصوصا في ظل النقص الحاد للحصول أعضاء قلب طبيعية صالحة للزراعة: "الذين يعانون من مرض ثنائي البطين، أو عندما يتوقف القلب عن ضخ الدم وتتضخم البطينات مما يمنع القلب من العمل بشكل طبيعي" .

يستغرق تصميم القلب الصناعي الواحد أكثر من عام كما تتراوح تكلفة القلب حوالي 150 ألف يورو. وأوضح بيات: "بالنسبة للوحة الإلكترونية، يستغرق الأمر عامًا من طلب المكونات إلى التجميع والتزويد للشركة. بشكل عام، بعد حصولك على جميع المكونات، يستغرق الأمر شهرين ونصف للتركيب، وثلاثة أشهر أخرى للمنتج يخضع خلالها للتعقيم ويرسل للمستشفى."

وبحسب فرانس أنفو ينتظر حوالي 10 آلاف مريض قلب في فرنسا قلوبا صالحة للزراعة في حين يتم إجراء 500 عملية زراعة قلب في العام.

viber

المصادر الإضافية • أ ب