عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

متغير فيروس كورونا الذي تم اكتشافه في شمال غرب فرنسا يختلف عن المتغير البريطاني

بقلم:  رشيد سعيد قرني
euronews_icons_loading
وحدة الرعاية طويلة الأجل في مركز رين للشيخوخة في شانتيبي (إيل إت-فيلان)- فرنسا
وحدة الرعاية طويلة الأجل في مركز رين للشيخوخة في شانتيبي (إيل إت-فيلان)- فرنسا   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلنت وكالة الصحة الإقليمية لمنطقة بريتاني في شمال غرب فرنسا الجمعة أن حالات الإصابة المسجلة بفيروس كورونا في مركز للمسنين بالقرب من مدينة رين لا تتعلق بالسلالة الجديدة المكتشفة في المملكة المتحدة.

وكانت السلطات الصحية الفرنسية قد أعلنت الأربعاء احتمال تسجيل بؤرتين للإصابة بالسلالة الجديدة الفيروس التاجي المنتشرة في بريطانيا، إحداهما في وحدة الرعاية طويلة الأجل في مركز رين للشيخوخة، شملت تسعة أشخاص والثانية بضواحي باريس.

وقالت الوكالة في بيان لها "فيما يتعلق بالاصابات في وحدة الرعاية طويلة الأجل في مركز رين للشيخوخة، أظهرت نتائج التسلسل التي أرسلها مساء الخميس مركز الأبحاث الوطني التابع لمعهد باستور رسميًا أن هذه السلالة لا تتوافق مع المتغير البريطاني -VOC 202012/1 - الذي يمثل السلالة الجديدة المنتشرة هناك".

وتابع بيان الوكالة "فيما يتعلق بالمقيمين السبعة والمهنيين الآخرين الذين لديهم أيضًا شكل مختلف من الفيروس، من المتوقع ظهور نتائج التسلسل بداية الأسبوع المقبل.

و في انتظار النتائج تم نقل جميع النزلاء الذين يحملون نموذجًا مختلفًا إلى منطقة مخصصة للمصابين بكوفيد-19. كما تم عزل المهنيين الصحيين في منازلهم. وسيتم تكرار الفحص الشامل للمهنيين والمقيمين في غضون ستة أيام".

وعند الإعلان عن احتمال تسجيل اصابات بالسلالة الجديدة للفيروس من طرف وزارة الصحة في منطقتي بريتاني وإيل دو فرانس، الخميس، تزايدت المخاوف من انتشار السلالة الجديدة الأكثر انتقالا مقارنة بالفيروس الأصلي.

وقالت الوزارة إن تحاليل بي سي أر التي أجريت على بعض المصابين أظهرت متغيرات جديدة، ما دفع لإجراء تحاليل معمقة لمقارنتها بالمتغير البريطاني الأكثر قابلية للانتقال.

وتقوم السلطات الصحية بالبحث في البؤرة الثانية المسجلة في ضواحي باريس حيث من المنتظر أن يتم الكشف عن طبيعة الفيروس التاجي المسجل بعد ظهور نتائج التحاليل المعمقة.

هذا وسجلت فرنسا حوالي 19 حالة مصابة بالفيروس المتحور البريطاني فيما تحدث وزير الصحة الفرنسي أوليفي فيران عن حالتي أصابة بالمتغير الجنوب إفريقي.

وتنتظر البلاد الأرقام الرسمية المتعلقة بالاصابات التي قد ترتبط باحتفالات نهاية السنة الأسبوع المقبلة لاتخاذ إجراءات جديدة لإحتواء انتشار الفيروس.

viber

وفي انتظار ذلك قررت السلطات في البلاد الإبقاء على بعض القيود في كامل التراب الوطني فيما فرض حظر التجوال في مناطق آخرى بداية من الساعة السادسة مساء.

المصادر الإضافية • أ ف ب