عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

البرلمان الأوروبي يدعو المفوضية إلى التحلّي بـ"الشفافية" بشأن عقود شراء لقاحات كوفيد-19

بقلم:  يورونيوز
البرلمان الأوروبي يدعو المفوضية إلى التحلّي بـ"الشفافية" بشأن عقود شراء لقاحات كوفيد-19
حقوق النشر  PASCAL GUYOT/AFP or licensors
حجم النص Aa Aa

دعى أعضاء البرلمان الأوروبي وبعض منظمات المجتمع المدني الاتحاد الأوروبي إلى إظهار المزيد من الشفافية بشأن اللقاحات ضد كوفيد -19 والعقود المتصلة بعمليات الشراء بشكل خاص.

جاءت هذه الدعوة في الوقت الذي يخطط الاتحاد الأوروبي لشراء ملياري جرعة من لقاح كوفيد-19 من ست شركات أدوية. لكن يوجد القليل من المعلومات المتاحة عن محتوى تفاصيل العقود التي أبرمت بهذا الخصوص فضلا عن التكلفة الدقيقة للمشتريات نطاقات توافر هذه الجرعات.

ويقول النائب في البرلمان الأوروبي، رئيس لجنة الصحة العامة في البرلمان الأوروبي، باسكال كونفان،" إننا نريد توضيحات بشأن الجهة التي تتحمل المسؤوليات في حال وجود مشكلةما تتعلق باللقاح" مضيفا " هل المسؤولية ستلقى على عاتق الشركة أو الدولة التي أبرمت عقد شراء اللقاح".

تعتبر المفوضية الأوروبية في الوقت الحالي أن عدم الإفصاح عن تفاصيل العقود المبرمة بين الاتحاد الأوروبي وشركات الأدوية أمر "ضروري" حتى " لا تقوّض المفاوصات الحالية، وحماية أيضا لبند الأسرار المرتبطة بصناعة الأدوية" ويندرج ضمن هذا الإطار"الجدول الزمني لعمليات تسليم اللقاحات".

والتزمت المفوضية الأوروبية السرية بشأن الإفصاح عن أسعار اللقاحات ضد كوفيد -19 ونشرت صحيفة واشنطن بوست تقريراً يشير إلى أن التكتل الأوروبي "حصل على اللقاحات بأسعار أقل من تلك التي دفعتها الولايات المتحدة الأميركية".

ويتساءل رئيس لجنة الصحة العامة في البرلمان الأوروبي، باسكال كونفان " ما هي تفاصيل الالتزامات المتعلقة بجدول التسليم للقاحات التي تعهدت بها شركات الأدوية؟ والإجابة اليوم يضيف قائلا : "لا ندري".

الشهر الماضي، نشرت وزيرة الدولة البلجيكية لشؤون الميزانية وحماية المستهلك، إيفا دي بليكر، قائمة بأسعار اللقاحات التي اشتراها الاتحاد الأوروبي من الشركات التي تعاقد معها، مع تفاصيل دقيقة عن الجرعات والمبالغ التي تنفقها بلجيكا بشكل إجمالي على اللقاحات ضد كوفيد-19، وفقًا لموقع الأخبار البلجيكي HLN.

وفي هذا الصدد، يقول جوناثان كوشينغ من منظمة الشفافية الدولية: "تكشف هذه القضية عن جوانب انعدام الشفافية فيما يتعلق بالجانب المالي للعقود المبرمة" مضيفا في الوقت نفسه "هذه الاستراتيجية يمكن أن تضر بثقة المواطنين، ذلك أن تحقيق الشفافية سيساعد على إعادة بناء أواصرالثقة بشأن اللقاحات وحتى شركات الأدوية".

وتقول المفوضية الأوروبية إنها "ملتزمة بالسهر على تبادل المعلومات" بشأن اللقاحات كما تنوي في البداية تقديم تفاصيل العقود الموقعة مع مختبر "كيورفاك" الألماني إلى أعضاء البرلمان الأوروبي. ويؤكد االمتحدث باسم المفوضية الأوروبية إيريك مامير أن "المفوضية صرّحت دائمًا أنها تريد أن تكون شفافة قدر الإمكان".

سيناقش أعضاء البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء مع المفاوض الرئيسي المكلف بعقود شراء اللقاح ضد كوفيد-19 . وهم يأملون في الحصول على مزيد من التفاصيل بهذه الشأن.

ووقعت المفوضية الأوروبية ستة عقود لطلبات مسبقة للقاحات مع شركة "أسترازينيكا" السويدية البريطانية وشركة "جونسون آند جونسون" الأمريكية (400 مليون جرعة من كل من الشركتين) وتحالف شركتي "سانوفي" الفرنسية و"جي إس كيه" البريطانية (300 مليون جرعة) وتحالف "فايزر" الأمريكية و"بيونتيك" الألمانية (300 مليون جرعة) ومختبر "كيورفاك" الألماني (405 ملايين جرعة)، و شركة "موديرنا" الأمريكية للحصول على 160 مليون جرعة من لقاحها المضاد لكوفيد-19.