عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

رئيس الوزراء الإيطالي يفوز بتصويت على الثقة في مجلس الشيوخ لكنه يخسر الأغلبية المطلقة

بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
رئيس الوزراء الإيطالي أمام تصويت بالثقة في مجلس الشيوخ في خضم أزمة الفيروس
رئيس الوزراء الإيطالي أمام تصويت بالثقة في مجلس الشيوخ في خضم أزمة الفيروس   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

فاز رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الثلاثاء في تصويت حاسم على الثقة في مجلس الشيوخ لكنّ حكومته الائتلافية التي سحب منها سلفه ماتيو رينزي وزراءه فقدت الأغلبية المطلقة وباتت في وضع هشّ للغاية.

وفي ختام تصويت على الثقة امتنع خلاله ممثّلو حزب "إيطاليا فيفا" (إيطاليا حيّة) الخمسة عشر بزعامة رينزي عن التصويت، حصل كونتي على 156 صوتاً مقابل 140 في حين أنّ الأغلبية المطلقة تبلغ 161 صوتاً.

وكونتي الذي ترأس منذ 2018 حكومتين مختلفتين سياسيا، سعى جاهدا للحصول على دعم نواب المعارضة كي يتمكن ائتلافه الحاكم من البقاء في السلطة. وحذر من خطر ترك إيطاليا من دون دفة وسط الجائحة التي أودت بأكثر من 82 ألف شخص ودمرت الاقتصاد.

وقال أمام مجلس النواب الإثنين إن "مستقبل البلد يعتمد على الخيارات التي سيقرر كل منا اتخاذها في هذا الوقت العصيب".

وحكومات الأقليات ليست بالأمر الجديد في إيطاليا التي حظيت ب29 رئيس وزراء و66 حكومة منذ 1946. لكن المهمة التي تواجه الحكومة الحالية غير مسبوقة، وسط فرض تدابير عزل جزئية في مناطق من البلاد، وصفقة انقاذ من الاتحاد الأوروبي بقيمة 220 مليار يورو يتعين تمريرها في البرلمان.

كانت أيطاليا أول بلد أوروبي يتعرض لأكبر ضربة من الوباء مطلع 2020 وهي إحدى الدول الأوروبية الأكثر تضررا من الجائحة، من حيث عدد الوفيات وتداعيات الفيروس على الاقتصاد المنهك أساسا.

وخصصت لها حصة كبيرة من صفقة الإنقاذ الأوروبية البالغة 750 مليار يورو. لكن خطة الانفاق التي طرحها كونتي والبالغة 220 مليار يورو هي السبب وراء الأزمة الحالية.