عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نفوق عشرات الآلاف من الدواجن جراء تفشي إنفلونزا الطيور في العراق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
euronews_icons_loading
عمال يطمون دجاجاً نافقاً قرب سامراء
عمال يطمون دجاجاً نافقاً قرب سامراء   -   حقوق النشر  AFP
حجم النص Aa Aa

أدى تفشي مرض إنفلونزا الطيور إلى نفوق عشرات الآلاف من الدواجن قرب مدينة سامراء الواقعة شمال العاصمة بغداد، فيما تكافح السلطات لاحتواء انتشار الوباء إلى المحافظات المجاورة.

وتحولت أقفاص حقول هيثم الحماش الواقعة في منطقة قريبة من سامراء التي تبعد نحو 100 كيلومتر شمال بغداد الى "مقبرة".

ويتنقل عمال ملثمون حول عدد من الدجاجات الحية لالتقاط الميتة منها وقذفها داخل مؤخرة شاحنة قريبة.

ويقول الحماش في حديث لوكالة فرانس برس "الدجاج يموت ولا يمكننا فعل شيء لها حالياً".

وأحيطت حقول الحماش مؤقتاً بخنادق لمنع تسرب الدجاج المصاب، فيما يقوم أطباء بيطريون يرتدون بدلات بيضاء بفحص الفراخ المتبقية.

وبدأ الخميس، تفشي مرض إنفلونزا الطيور في محافظة صلاح الدين الشمالية، وسامراء إحدى مدنها. وأعلن المحافظ أنه بحلول الجمعة الماضية، نفقت ما لا يقل عن 60 ألف دجاجة.

لكن المزارعين في سامراء يقولون إن خسائرهم كانت أعلى من ذلك بكثير. من جانبه، يقول الحماش "فقدنا ما يقرب من 190 ألف دجاجة".

وقال فؤاد برهان، وهو صاحب مزرعة دواجن أخرى، أن السلطات لم تكن قادرة على دعم جميع المزارع.

واوضح برهان لفرانس برس "ذهبنا إلى وزارة الصحة ولم يعطونا أي شيء، لقاح إتش 5 غير متوفر لذلك تُرك الدجاج ليموت".

من جانبها قالت وزارة الزراعة العراقية الإثنين، إن العدوى انتقلت إلى الدجاج من طيور برية أتت من خارج البلاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد نايف لفرانس برس "تم عزل الدجاج وتعقيم المتاجر وطوقنا المنطقة، اتخذنا إجراءات للحد من دخول أي دجاجة من سامراء إلى محافظات أخرى".

وأشار الى إنه لا يمكن عمل الكثير، موضحا "لا يوجد لقاح لإنفلونزا الطيور في العراق لأن المرض لا ينتشر كل عام. العام الماضي لم نلاحظ تفشي المرض بينما قبل عامين كان أكبر بكثير من هذا العام".

وتؤمن الزراعة واحدة من كل خمس وظائف في العراق و5 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الذي يهيمن عليه قطاع النفط.

وتسبب الانخفاض التاريخي لأسعار النفط الخام في العام الماضي بالاضافة لانتشار جائحة كوفيد-19 بأزمة مالية غير مسبوقة في البلاد، حيث يتوقع أن تتضاعف معدلات الفقر.

لكن هناك جانبًا إيجابيًا لانخفاض الواردات يتمثل في ارتفاع إنتاج البيض المحلي من 11 مليون بيضة بداية عام 2020 إلى 17 مليونًا بحلول الصيف، وفقًا لوزارة الزراعة.

viber

ومن المرجح أن تنخفض هذه الأرقام خوفا من انتشار أنفلونزا الطيور إذ حظرت سلطات أقليم كردستان الشمالي استيراد الدجاج من جنوب البلاد وأغلقت مزارع الدجاج الخاصة بها.