المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: عقوبة "غريبة" تنتظر الأجانب الذي لا يرتدون الكمامة في إندونيسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  رشيد سعيد قرني
euronews_icons_loading
رجل يمارس تمرين الدفع والضغط كعقوبة لعدم ارتداء الكمامة وسط جائحة فيروس كورونا في إندونيسيا
رجل يمارس تمرين الدفع والضغط كعقوبة لعدم ارتداء الكمامة وسط جائحة فيروس كورونا في إندونيسيا   -   حقوق النشر  أ ف ب

يتعرض السياح الأجانب الذين يتم ضبطهم بدون كمامة في منتجع جزيرة بالي الإندونيسية لعقوبة غير عادية، حسن ما أظهرته عدة مقاطع فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي هذا الأسبوع. عدة سائحين يرتدون قمصانًا وسراويل قصيرة ضبطوا من طرف مصالح الأمن وعوقبوا بتمارين رياضية خاصة تمرين الضغط تحت حرارة استوائية شديدة بينما يراقب المسؤولون أمنيون سير التمرين.

وفرضت السلطات في بالي ارتداء الكمامة في الأماكن العامة منذ العام الماضي في الوقت الذي تكافح فيه إندونيسيا تفشي مرض كوفيد-19.

عن هذه العقوبات غير العادية، قال المسؤول الأمني ​​جوستي أجونج كيتوت سوريانيجارا "في الأيام الأخيرة، تم القبض على عشرات الأجانب دون كمامات ودفع أكثر من 70 شخصًا غرامة قدرها 100 ألف روبية إي ما يعادل 7 دولارات، لكن حوالي 30 آخرين قالوا إنهم لا يملكون المال لهذا قمنا بإلزامهم بالقيام بتمرين الضغط كعقوبة على المخالفة" .

وتختلف عقوبة ممارسة الضغط من شكل لأخر، حيث تفرض ما يصل إلى 50 حركة على الأشخاص الذين لا يرتدون كمامات تماما و 15 حركة دفع على من يرتدون الكمامات بشكل غير صحيح.

وتابع سوريانيجارا "في البداية كان الأشخاص الذين نضبطهم يدعون أنهم لا يعرفون هذه اللائحة، وآخرون يبررون ذلك بنسيانهم الأمر وهناك من يقول إن كمامته مبللة أو تالفة".

بعض الإندونيسيين في الجزيرة، التي تعد أكبر دولة ذات غالبية مسلمة، فرضت عليهم هذه العقوبة غير العادية.

هذا وحذرت سلطات بالي أيضًا الأجانب الذين ينتهكون اللوائح المتعلقة بالوقاية من الفيروس من إمكانية طردهم خارج البلاد. ولم ترد تقارير حتى الآن عن ترحيل أي شخص لعدم ارتداء الكمامة.

viber

ولا تزال الجزيرة، التي اجتاحها الوباء مغلقة رسميًا أمام السياح الأجانب ولكنها تعد موطنا للعديد من الأجانب المقيمين منذ فترة طويلة.

المصادر الإضافية • أ ف ب