عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

معهد باستور الفرنسي ومختبر ميرك الأمريكي يوقفان مشاريع لتطوير لقاح ضد كورونا

Access to the comments محادثة
معهد باستور في باريس
معهد باستور في باريس   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

أعلن كل من معهد باستور الفرنسي ومخبر ميرك الأمريكي الإثنين أنهما أوقفا مشروعا رئيسيا لتطوير لقاح ضد فيروس كورونا المستجد بعدما أثبتت الاختبارات الأولى أنه كان أقل فعالية مما كان متوقعا.

وفي كانون الأول/ديسمبر أعلن مختبر فرنسي آخر وهو "سانوفي" أنه سيتأخر في إطلاق لقاحه ولن يكون جاهزا حتى أواخر العام 2021 بسبب نتائج كانت أسوأ من المتوقع.

وقال مختبر باستور تعقيبا على قراره وضع حد لمشروعه "كانت الاستجابات المناعية أقل من تلك التي لوحظت لدى الأشخاص الذين شفوا من عدوى طبيعية وكذلك من تلك التي لوحظت مع اللقاحات المصرح بها" ضد فيروس كورونا. واستخدم باستور لقاح الحصبة كقاعدة لتطوير لقاحه ضد فيروس كورونا.

ومن أجل تطويره وتوزيعه، تعاون معهد الأبحاث الفرنسي مع شركة الأدوية الأمريكية "إم إس دي، ميرك". وكانت "إم إس دي، ميرك" قد اشترت خلال العام الماضي شركة التكنولوجيا الحيوية النمسوية "ثيميس" التي يتعامل معها باستور منذ سنوات لتطوير لقاحات مختلفة، من بينها لقاحات ضد فيروس كورونا.

وبدأت تجارب المرحلة الأولى في آب/أغسطس الماضي. وأوضح معهد باستور أنه يواصل العمل في مشاريع لقاحات أخرى ضد الفيروس لكنها ما زالت في مرحلة أولية.

من جهته قال مختبر ميرك في بيان إن النتائج الأولى للتجارب السريرية حول اللقاحين "في 590" و"في 591" أثبتت أن "الاستجابة المناعية لدى الأشخاص الذين حصلوا عليهما أقل من تلك الناجمة عن عدوى طبيعية أو تلك التي تضمنها اللقاحات الاخرى" ضد كوفيد-19.

والنتائج الأولية للتجارب السريرية للقاح "ام كاي-7110" أثبتت تراجعا بأكثر من 50 بالمئة لمخاطر الوفاة أو صعوبة التنفس لدى المرضى المصابين إصابات معتدلة أو خطيرة بكوفيد-19 على قول الشركة. ويتوقع أن تنشر النتائج الكاملة للتجارب خلال الفصل الأول من العام.

والدواء الآخر يدعى مولنوبيرافير ويطور بالتعاون مع شركة "ريدجباك بايو" الأمريكية. وأولى نتائج التجارب السريرية الجارية حول فعاليته ستعرف أيضا نهاية آذار/مارس المقبل.

viber

المصادر الإضافية • أ ف ب