عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كوفيد-19: بريطانيا تحظر دخول المسافرين إليها من الإمارات وفرنسا تتجه إلى تشديد الإجراءات الصحية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
مسافر في إحدى محطات القطار في بكين
مسافر في إحدى محطات القطار في بكين   -   حقوق النشر  AP Photo/Mark Schiefelbein
حجم النص Aa Aa

سجلت البرازيل في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة 1.386 وفاة جراء الوباء، ليرتفع بذلك عدد الوفيات الإجمالي إلى 221.547، علماً أن خبراء يرجحون أن يكون الرقم الحقيقي أكبر من ذلك. وسجلت الدولة الأميركية اللاتينية كذلك 61.811 إصابة جديدة ليتخطى بذلك عدد الإصابات منذ بدء الوباء عتبة التسعة ملايين إصابة ويصبح 9.058.678.

وشهدت البرازيل في الأيام الأخيرة انتقادات كثيرة لناحية إدارة الوباء خصوصاً وأن الرئيس اليميني الشعبوي جائير بولسونارو أطلق غير مرة تصريحات مثيرة للجدل في هذا الشأن، عن الفيروس واللقاحات.

وذكرت وكالة فرانس برس إنها أسوأ دولة لناحية إدارة الأزمة.

لقاح نوفافاكس "فعال بنسبة 89.3 بالمئة"

أعلنت شركة نوفافاكس الطبيّة الأميركية أن لقاحها ضد كوفيد-19 أظهر فعالية بنسبة 89,3 بالمئة خلال المرحلة الثالثة من تجربة سريرية شملت أكثر من 15 ألف شخص.

وقال المدير التنفيذي للشركة ستانلي إرك إن "إن في إكس-كوف2373 يمكن أن يلعب دوراً مهما في حل أزمة الصحة العامة العالمية الحالية". لكن أظهرت النتائج أنه أقل فعالية بكثير ضد نسخة كوفيد-19 المتحورة التي رصدت أول مرة في جنوب إفريقيا وتنتشر سريعا حول العالم.

نحو 24 ألف إصابة في فرنسا

سجلت فرنسا 23.770 إصابة بفيروس كورونا في الساعات الـ24 الأخيرة بحسب ما ذكرته السلطات الصحية في البلاد، ما يجعل احتمال تشديد إجراءات مكافحة كوفيد-19 التي ستتخذ قريباً شبه مؤكدة.

وكان وزير الصحة الفرنسية أوليفييه فيران قال في وقت سابق إن سلالات فيروس كورونا الجديدة تنتشر بسرعة في فرنسا، في كل أسبوع، وأن حظر التجول الذي أقر سابقاً ليس كافياً للجم الوباء.

وسجلت فرنسا حتى الآن 3.130.629 إصابة، لتحتل المرتبة السادسة عالمياً من حيث عدد الإصابات، فيما بلغ عدد الوفيات الإجمالي فيها 74.800 لتكون سابع دولة في لائحة خسائر الأرواح التي سببها الوباء.

بريطانيا تحظر دخول المسافرين إليها من الإمارات

أعلنت المملكة المتحدة الخميس غلق حدودها أمام القادمين من الإمارات العربية المتحدة، وبينها دبي التي تستقبل عدداً كبيراً من السياح، إضافة إلى بوروندي ورواندا في محاولة لكبح تفشي كوفيد-19 ولا سيما نسخه المتحورة.

والحظر الذي يبدأ سريانه الجمعة يمثل مفاجأة سلبية لكثير من السياح المتواجدين في دبي التي أبقت حدودها مفتوحة رغم ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19. ولا يشمل القرار المواطنين البريطانيين والإيرلنديين، وكذلك المقيمين في المملكة المتحدة، الذين صار عليهم الالتزام بحجر لعشرة أيام إثر عودتهم للبلاد، وفق ما أوضح وزير النقل غرانت تشابس على تويتر.

وكانت المملكة المتحدة قد أغلقت حدودها منتصف كانون الثاني/يناير أمام غير المقيمين القادمين من دول أميركا الجنوبية والبرتغال. ويجب كذلك على المسافرين إلى المملكة المتحدة، أول بلد أوروبي يتجاوز 100 ألف وفاة جراء الوباء، إظهار فحص يظهر عدم إصابتهم كوفيد-19.

أكثر من 2.5 مليون إصابة في إيطاليا

سجلت إيطاليا 14.472 إصابة جديدة بفيروس كورونا و492 وفاة خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية، بحسب الأرقام التي نشرتها اليوم، الخميس، وزارة الصحة.

ومع ارتفاع عدد الوفيات إلى 492 بزيادة 25 وفاة عن يوم الأربعاء، ارتفع العدد الإجمالي للضحايا إلى 87.381 منذ فرض حالة الطوارئ الصحية في شباط/فبراير الماضي.

ومنذ ذلك الحين، سجلت إيطاليا نحو مليونين ونصف مليون إصابة.

السلالة الجنوب إفريقية في الولايات المتحدة

سجلت السلطات الصحية الأميركية الخميس إصابتين بالسلالة الجنوب إفريقية من فيروس كورونا في ولاية كارولاينا الجنوبية. ويشير العلماء إلى أن السلالة المذكورة أشدّ عدوى، وأسرع من ناحية الانتشار.

وقال مسؤولون أميركيون إن هاتين الحالتين قد لا تكونان وحيدتين، حيث من المحتمل أن تكون هناك إصابات أخرى غير ظاهرة أو مسجلة حتى الساعة. وسجلت السلالة الجديدة من كورونا (التي تعرف علمياً باسم "بي 1.351") في جنوب إفريقيا في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

عدد قياسي من الوفيات في البرتغال

سجلت البرتغال خلال 24 ساعة رقماً قياسياً جديداً بلغ 303 وفيات جراء فيروس كورونا، بحسب ما أعلنته السلطات الصحية في البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو 10 مليون نسمة.

ويرتفع بذلك عدد الوفيات الإجمالي في البرتغال إلى 11.608.

وتعترف السلطات بأن "انفجار الوضع الوبائي" في البلاد أدى إلى وضع ضغوط "ضخمة" على المستشفيات.

3 أسابيع بين حقنتيْ فايزر-بيونتيك

أوصت وكالة الأدوية الأوروبية بفارق زمني من 3 أسابيع بين تلقي جرعتين من لقاح فايزر/بيونتيك.

وقالت الوكالة التي تتخذ من أمستردام الهولندية مقراً لها إن المعلومات حول المنتج كانت تشير إلى أن الفارق الزمني بين الجرعتين من لقاح فايزر-بيونتيك لا يجب أن يقل عن 3 أسابيع.

أسوأ عام لنموّ الاقتصاد الأميركي منذ 1946

أظهرت إحصائيات فدرالية نشرت الخميس تقلص الاقتصاد الأميركي بنسبة 3.5 بالمئة في 2020 بسبب حائجة كوفيد-19، فيما وصفته الصحف الأميركية أسوأ أداء منذ الحرب العالمية الثانية.

وأشارت الإحصائيات التي نشرها مكتب التحليلات الاقتصادية إلى أن النمو تباطأ في الربع الأخير من العام، في إضافة بلغ قدرها واحد بالمئة عن الربع الذي سبقه.

وتعتبر 2020 أسوأ سنة من حيث النمو الاقتصادي منذ عام 1946، حينما تقلص الاقتصاد بنسبة 11.6 بالمئة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

وهذه هي المرة الأولى منذ 2009 حيث يسجل الاقتصاد الأميركي تقلصاً منذ عام 2009 (بعد الأزمة الاقتصادية)، حينما تقلص الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2.5 بالمئة.

نحو 2000 إصابة يومية بالسلالات الجديدة في فرنسا

قال وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، الخميس، إن عدد الإصابات بالسلالات الجديدة (المتحوّرة) من فيروس كورونا في فرنسا، ارتفع من 500 حالة يومياً في بداية شهر كانون الثاني/يناير إلى 2000 حالة، اليوم الخميس.

وأضاف فيران أنه يخشى من حدوث موجة وبائية "أقوى من سابقاتها".

وأوضح الوزير خلال مؤتمر صحافي قائلاً "نقدّر أننا انتقلنا من نحو 500 مريض يومياً مصابين بسلالات كورونا الجديدة في بداية الشهر الحالي إلى 2000 تقريباً في هذا اليوم".

وتدرس فرنسا احتمال تشديد التدابير الوقائية التي اتخذتها الحكومة من أجل مكافحة انتشار الوباء. وفيما كان الرئيس إيمانويل ماكرون مقرراً أن يلقي كلمة أمس، تم تأجيلها بانتظار مستجدات طبية "أوضح".

خسائر فادحة في قطاع السياحة العالمي

خسر قطاع السياحة العالمي 1300 مليار دولار أميركي في 2020 جراء القيود على التنقل بسبب وباء كوفيد-19 حسبما أعلنت منظمة السياحة العالمية الخميس.

وجاء في بيان صادر عن وكالة الأمم المتحدة المكلفة السياحة ومقرها مدريد أن هذا الرقم يمثل "خسائر أكبر بـ11 مرة من تلك المسجلة خلال الأزمة الاقتصادية العالمية في 2009" وتترجم تراجع تدفق السياح في العالم بنسبة 74% مقارنة مع العام 2019.

ألمانيا توصي باستخدام أسترازينيكا لمن هم دون الـ65

أوصت اللجنة الألمانية للتلقيح الخميس بإعطاء اللقاح المضاد لفيروس كورونا الذي طوّره مختبر أسترازينيكا، فقط للأشخاص الذين لا تفوق أعمارهم 65 عاماً بسبب نقص المعطيات المرتبطة بالأشخاص الأكبر سناً.

وكتبت لجنة التلقيح في وثيقة "لقاح أسترازينيكا ضد كوفيد-19 موصى به حالياً فقط للأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 18 و65 عاماً". وأشارت الوثيقة إلى أن "المعطيات المتوفرة حالياً غير كافية لتقييم فعالية اللقاحات" للأشخاص الذين تفوق أعمارهم 65 عاماً.

وكانت صحيفتا "بليد" و"هاندلسبلات" الألمانيتان نشرتا يوم الإثنين تقارير أشارت إلى أن تقديرات الحكومة لفعالية لقاح "أسترازينيكا" لمن تجاوزت أعمارهم الـ65 عاماً بـ8 بالمائة، مقارنة بمعدل 70 بالمائة للفئات الأصغر سناً.

ورفضت شركة الأدوية البريطانية-السويدية تلك التقارير وقالت إنها غير صحيحة البتة.

viber

وأضافت في بيان: "اللجنة البريطانية المشتركة للتطعيم والتحصين تدعم تلقي كبار السن اللقاح، مؤكدة على أن تحاليل الأشخاص المسنين الذين شاركوا في تجارب اللقاح أظهرت استجابات مناعية قوية".