عاجل
Advertising
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: شركة يابانية تبتكر نظاماً تقنياً يتيح التعرف على الوجوه حتى مع ارتداء كمامات

euronews_icons_loading
الشركة كانت تعمل بالفعل على النظام قبل تفشي الفيروس، استجابة لمطالب معينة في اليابان، حيث يعتبر ارتداء الكمامات في الحياة اليومية هناك شائعاً أثناء مناسبات عدة ولأغراض متعددة.
الشركة كانت تعمل بالفعل على النظام قبل تفشي الفيروس، استجابة لمطالب معينة في اليابان، حيث يعتبر ارتداء الكمامات في الحياة اليومية هناك شائعاً أثناء مناسبات عدة ولأغراض متعددة.   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

مع إلزامية ارتداء كمامات الوجه منذ تفشي وباء كوفيد 19، تراجعت فعالية أنظمة وتقنيات التعرف على الوجوه بشكلها التقليدي، والذي يعتمد على البحث عن تفاصيل الوجه بما في ذلك الأنف والفم، لذا برزت الحاجة لتقنية جديدة أكثر تطوراً.

هذا ما عملت عليه شركة يابانية وحققته خلال الأشهر الماضية، فقد ابتكرت شركة NEC نظام تعرف على الوجوه يتحقق من هوية الأشخاص حتى مع ارتدائهم أقنعة الوجه.

لا يحتاج النظام الجديد، الذي يمكن استخدامه عند بوابات الأمن، أكثر من ثانية واحدة للتعرف على الوجوه وتحديد هويات الأشخاص من خلال أقنعتهم.

وتزعم الشركة أن معدل دقة التحقق يزيد عن 99.9%.

يقول شينيا تاكاشيما، مساعد مدير قسم المنصة الرقمية في شركة NEC: "يقيس نظامنا الأجزاء غير المغطاة بقناع، مثل زوايا العين والتجاعيد حولها، نركز بشكل خاص على هذه الأجزاء ونتحقق من الوجوه".

وفقاً لتاكاشيما فإن NEC كانت تعمل بالفعل على النظام قبل تفشي الفيروس، استجابة لمطالب معينة في اليابان، حيث يعتبر ارتداء الكمامات في الحياة اليومية هناك شائعاً أثناء مناسبات عدة ولأغراض متعددة.

إلا أن ظهور كوفيد -19 شجع الشركة على تسريع عملية الإنتاج، مما مكنها من إطلاق النظام في تشرين الأول - أكتوبر الماضي، بحسب تاكاشيما الذي يضيف:"نظرًا لاستخدام الأقنعة على نطاق واسع بين أولئك الذين يعانون من حمى القش أو أولئك الذين يريدون حماية أنفسهم من الأنفلونزا، فقد كانت هناك طلبات لابتكار نظام يمكنه التحقق من الهويات حتى مع ارتداء كمامة. وهكذا بدأنا في صنع النظام.... لقد حثنا تفشي الجائحة على تسريع عملية الإنتاج لدينا، وتمكنا من إطلاق منتجنا بمعدل تحقق عالي الدقة."

يستخدم النظام بالفعل حالياً من قبل شركات عالمية، بما في ذلك الخطوط الجوية السويسرية الدولية ولوفتهانزا.

وتستخدم التكنولوجيا بشكل أساسي لأغراض أمنية، ولكن يمكن استخدامها أيضًا لأغراض أخرى، كالمدفوعات الآلية.

مثلاً قامت الشركة نفسها، NEC، بتركيب هذه التقنية في متجر بدون طاقم عمل في مقرها الرئيسي في طوكيو، حيث يمكن للموظفين شراء المنتجات بمجرد عبور بوابات الدخول، حيث تخصم المدفوعات تلقائيا من رواتبهم.

يقول تاكاشيما إن الشركة تأمل باستخدام التكنولوجيا لضمان سلامة الناس وسط الوباء: "بما في ذلك تدابير مكافحة الفيروسات، نريد أن نواصل تكريس نظام التعرف على الوجه لتحقيق حياة آمنة وصحية للناس".

المصادر الإضافية • أ ب