عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل أحتاج وضع كمامة إذا كانت تفصلني عن الآخرين مسافة متر ونصف؟

بقلم:  Sami Fradi
امراة ترتدي كمامة وهي مارة بشارع تكثر فيه المتاجر في مدينة كولونيا الألمانية. 2020/10/22
امراة ترتدي كمامة وهي مارة بشارع تكثر فيه المتاجر في مدينة كولونيا الألمانية. 2020/10/22   -   حقوق النشر  مارتن ميستر/أ ب
حجم النص Aa Aa

هل أحتاج إلى ارتداء كمامة إذا كانت هناك مسافة تفصلني عن الآخرين بنحو متر ونصف؟

يوصي خبراء الصحة بارتداء كمامة في الأماكن العامة وترك مسافة تفصلك عن الآخرين في معظم الحالات، ولكن الالتزام بذلك مرتبط بالوضع الذي تكون فيه.

وتقول خبيرة مكافحة الأمراض المعدية في جامعة جورج ميسن الأمريكية ساسكيا بوبسكو، إنه ليس هناك مجال قوة غير مرئية على مسافة متر ونصف (أو على مسافة 6 أقدام على الأدق).

وتقول مراكز مكافحة الأوبئة والوقاية منها في الولايات المتحدة، إن انتشار الفيروس أبعد من ستة اقدام غير شائع، ولكنه أكثر احتمالا في الأماكن قليلة التهوئة.

ويقول بعض خبراء الصحة إن الفيروس يستطيع أن ينتشر بسهولة أكبر مما تشير إليه المراكز، ويقترحون ارتداء الكمامة حتى وسط التجمعات التي يستغرق البقاء فيها وقتا طويلا في الهواء الطلق خارج البيت، عندما يكون الناس بعيدين عنك أكثر من 6 أقدام.

ويمكن لعوامل أخرى أن يكون لها تأثير، بشأن ما إذا كان من الأفضل أن تتترك مسافة، مع ارتداء كمامة في الآن نفسه. فعندما يرفع الناس أصواتهم أو يلهثون، عند الغناء أو الصراخ أو الركض، فإنهم ينفثون لعابهم إلى مسافات بعيدة في الهواء، وكلما زاد احتمال تعرضك للفيروس، زاد احتمال إصابتك بالعدوى.

وتقول خبيرة الصحة في فيرجينيا تاك، ليزا أم لي، إن السبب في كون هذه الأشياء مربكة للغاية، هو أن الناس يريدون إجابات واضحة، في حين أنه ليست هناك إجابات مباشرة. وبما أنه ليس هناك إجراء فعال بالكامل، تقترح لي أخذ الحيطة بارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وغسل اليدين.

أما خبير مكافحة الأمراض المعدية في جامعة إيموري، بوب بدنارسكي فيرى أن التعود على ارتداء الكمامة في كل وقت متى غادرت منزلك، يغنيك عن التفكير لاتخاذ قرار بارتدائه من عدمه، قائلا إن ذلك أقل شيء يثير قلقك بشأنه.