عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النائبة الجمهورية مارجوري غرين تعتذر لتبنيها نظرية "كيو أنون" وتتمسك بتأييد ترامب

Access to the comments محادثة
مارجوري ت. غ. تتحدث خلال مؤتمر صحافي أمام الكبنى الكونغرس في واشنطن. 2021/02/05
مارجوري ت. غ. تتحدث خلال مؤتمر صحافي أمام الكبنى الكونغرس في واشنطن. 2021/02/05   -   حقوق النشر  سوزان ولش/أ ب
حجم النص Aa Aa

اعتذرت النائبة الجمهورية مارجوري تايلور غرين الجمعة عن تبنيها نظرية مؤامرة "خاطئة" روجت لها حركة "كيو أنون"، مصرة في الوقت ذاته على أنها لا تزال موالية للرئيس السابق دونالد ترامب، وحذرت من أن الحزب سيعاني إذا خانها أو خانه.

وقالت عضو مجلس النواب عن ولاية جورجيا في مؤتمر صحافي عقد في مبنى الكابيتول: "الناخبون الجمهوريون لا يزالون يدعمونه، والحزب حزبه ولا ينتمي إلى شخص آخر".

وأقيلت غرين من لجنتين في مجلس النواب الخميس بسبب خطابها المتطرف، وانضم عدد قليل من الجمهوريين إلى الديموقراطيين في التصويت بإخراجها من لجنتي التعليم والميزانية.

وتأتي التطورات الأخيرة وسط قلق عارم ينتاب الجمهوريين بشأن الاتجاه المستقبلي لحزبهم، في سعيهم لاستعادة الأغلبية في الكونغرس خلال عامين. ويتوق كثيرون من المحسوبين على التيار التقليدي إلى رمي حقبة ترامب وراء ظهورهم، إلا أن القاعدة الانتخابية لا تزال موالية للرئيس السابق.

وواجهت غرين، البالغة من العمر 46 عاما، انتقادات شديدة لنشرها معلومات مضللة، تشير إلى أنها عثرت عليها على الإنترنت ويتداولها أنصار حركة تتبنى نظرية المؤامرة معروفة باسم "كيو أنون"، وكذلك لتأييدها منشورات على وسائل التواصل الاجتماعي تدعو لاغتيال النواب الديموقراطيين.

وقالت غرين: "أعرب عن أسفي لقولي كل تلك الأشياء الخاطئة والمسيئة، وأنا أعني ذلك بصدق". لكنها غرين رفضت الاعتذار لمضايقتها ديفيد هوغ المراهق الذي نجا من إطلاق النار في مدرسة، وهي حادثة وقعت عام 2019، تم التقاطها في مقطع فيديو نشرته على الإنترنت قبل أن تترشح للكونغرس، وشددت "لا، أنا لست آسفة لإخباره أنه لا ينبغي عليه الضغط من أجل تقييد حيازة السلاح".

وقالت غرين إنها وترامب لا يتحملان أي مسؤولية عن أحداث 6 كانون الثاني/يناير الدامية في مبنى الكابيتول، على الرغم من دعواتهما المتكررة لأنصارهما بالتوجه إلى الكونغرس لإنقاذ البلاد.

وأوضحت غرين قائلة: "الجميع هنا يعلم أنه (ترامب) لم يتسبب في الهجوم على مبنى الكابيتول، ولا أنا". وأردفت "المسؤولية تقع مباشرة على أولئك الذين اقتحموا مبنى الكابيتول".

كما انتقدت غرين محاكمة مجلس الشيوخ لترامب، المقرر عقدها الأسبوع المقبل بتهمة التحريض على التمرد، واصفة إياها بـ"السيرك". وكانت رسالتها واضحة بشأن الجمهوريين الأحد عشر، الذين صوتوا لسحب مهامها في اللجنة، وقالت: "التصويت ضد شخص منّا خيانة كبيرة في الواقع، وقد يكلفنا ذلك الأغلبية في 2022"، وأضافت: "القاعدة الانتخابية موالية للرئيس ترامب ولطالما كانت موالية جدا لي".