عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كل ما تريد معرفته عن مسبار "الأمل" الإماراتي والوزيرة الشابة التي تقود مشروعه

لحظة إطلاق المسبار إلى الفضاء
لحظة إطلاق المسبار إلى الفضاء   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

من المقرر أن يصل مسبار "الأمل" الإماراتي إلى مدار المريخ الثلاثاء، ما يجعله أول مهمة من أصل ثلاث تصل الكوكب الأحمر هذا الشهر لمحاولة لاستكشاف مناخه وأسراره الأخرى.

وأطلق المسبار من اليابان العام الماضي، في خطوة تمثل تقدما كبيرا في برنامج الإمارات الطموح بشأن الفضاء.

وهو أول مهمة عربية استكشافية لمدار الكوكب الأحمر. في الآتي بعض الحقائق والأرقام حول مشروع الدولة الغنية بالنفط:

طموح في الفضاء

تملك الإمارات 12 قمرا اصطناعيا في الفضاء للاتصالات وجمع المعلومات ولديها خطط لإطلاق أقمار أخرى في السنوات القادمة.

في أيلول/سبتمبر الماضي، أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يقوم برحلة الى الفضاء، وكان ضمن فريق مكوّن من ثلاثة أفراد انطلقوا على صاروخ "سويوز" من كازاخستان نحو محطة الفضاء الدولية.

والمنصوري أول عربي يزور محطة الفضاء الدولية. لكن طموح الإمارات الأكبر يقوم على بناء مستوطنة بشرية على المريخ خلال مئة عام قادم بحلول سنة 2117.

ووظّفت دبي في 2017 مهندسين وتقنيين لتصوّر كيف يمكن أن تُبنى مدينة على الكوكب الأحمر. وفي انتظار ذلك، تخطّط لإقامة "مدينة المريخ للعلوم" في صحراء الإمارات بتكلفة تبلغ حوالى 500 مليون درهم (135 مليون دولار)، والهدف منها محاكاة ظروف مماثلة لتلك الموجودة على المريخ.

وبموجب استراتيجية الفضاء الوطنية التي تم إطلاقها العام الماضي، تتطلّع الإمارات أيضا إلى تنفيذ مشاريع أخرى بينها سياحة الفضاء، ووقّعت مذكرة تفاهم في هذا الإطار مع شركة "فيرجين غالاكتيك" التي يملكها الملياردير ريتشارد برانسون.

رحلة "الأمل"

انطلقت رحلة مسبار "الأمل" من مركز تانيغاشيما الياباني في 20 من تموز/يوليو 2020. ويبلغ وزن مسبار "الأمل" الآلي 1350 كيلوغراما، وهو بحجم سيارة رباعيّة الدفع تقريبا.

وقد استخدم منصة ميتسوبيشي للصناعات الثقيلة للاطلاق من مركز تانيغاشيما الفضائي الياباني. وأكد مسؤولون إماراتيون أن مناورة الثلاثاء لدخول مدار المريخ هي "الأكثر أهمية وتعقيدا".

وسيكون إبطاء سرعة المركبة الفضائية إلى الحد الذي يسمح بإدخالها في مدار الجاذبية أمرا دقيقا للغاية. وستبدأ العملية مساء الثلاثاء في الساعة 19,30 بالتوقيت المحلي (15,30 تغ).

وسيدور المسبار إلى الحد الذي يسمح بإدخاله في مدار الالتقاط، وتستمر عملية حرق الوقود باستخدام ستة محركات للدفع العكسي (دلتا في) لمدة 27 دقيقة ليقوم ذاتيا بخفض سرعته من 121 ألف كيلومتر إلى 18 ألف كيلومتر في الساعة.

وستستهلك العملية المعقدة نصف الوقود في المسبار، مع 11 دقيقة لتصل إشارة من مسبار "الأمل" إلى الأرض. وفي حال نجاح ذلك، فإن دورة واحدة حول الكوكب الأحمر ستستغرق أربعين ساعة.

وسيبقى مسبار "الأمل" في هذه المرحلة لمدة شهرين تقريبا، وسيتم خلالها إجراء مزيد من الاختبارات حتى يصبح جاهزًا لدخول مدار "العلوم" مع بدء عملية جمع البيانات. وسيظل المسبار في المدار لمدة سنة مريخية كاملة أي 687 يوما.

دراسة وإلهام

خلال المرحلة العلمية، سيدور المسبار حول الكوكب الأحمر دورة كل 55 ساعة في مدار بيضاوي يراوح ما بين 20 ألف كيلومتر و43 ألف كيلومتر، كما سيكون تواصل فريق العمل مع المسبار عبر محطة التحكم الأرضية مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيا.

وستنقل ثلاث وسائل تقنية مثبتة على المسبار صورة كاملة عن أجواء الكوكب الأحمر طوال السنة المريخية. وسيحلل جهاز لقياس الأطياف الحرارية يعمل بالأشعة تحت الحمراء الغلاف الجوي السفلي وهيكلة الحرارة، بينما يوفّر جهاز تصوير عالي الدقة معلومات حول مستويات الأوزون.

وأخيرا، يقيس جهاز بالأشعة فوق البنفسجية مستويات الأوكسيجين والهيدروجين من مسافة تصل إلى 43000 كيلومتر من السطح.

ويقول المسؤولون عن المشروع إنّ فهم أجواء الكواكب الأخرى سيسمح بفهم أفضل لمناخ الأرض. لكن المشروع مصمم أيضا لإلهام المنطقة التي تعاني من الاضطرابات والحروب، وللتذكير بذروة التقدم العلمي خلال العصور الوسطى.

وقال مدير المشروع عمران شرف لوكالة فرانس برس "أرادت الإمارات توجيه رسالة قوية للشباب العربي وتذكيرهم بالماضي، بأننا كنّا مصدرا للمعرفة".

في حال نجحت مهمة دخول مدار المريخ، فستكون الإمارات خامس دولة تصل إلى الكوكب على الإطلاق، في حدث يتزامن مع احتفالاتها بالذكرى الخمسين لولادتها هذا العام.

أ ف ب
الصاروخ الذي حمل مسبار الأملأ ف ب

الوزيرة الشابة

المشروع الطموح تقوده وزيرة شابة تبلغ من العمر 34 عاماً.

وتقول سارة الأميري، وزيرة الدولة للتكنولوجيا المتقدمة، في مقابلة مع وكالة فرانس برس في دبي إنها كانت مفتونة "بأعداد النجوم والأنظمة الشمسية والكواكب" بينما كانت تنكب على تصفّح كتب وصور المجرات البعيدة.

وتضيف أنّ أكثر ما كان يثير حماستها هو "الطرق التي يستكشف العلماء عبرها (الفضاء) كالمناظير والمركبات الفضائية".

وتتولى الأميري حاليا منصب رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء بعدما شغلت منصب نائب مدير مشروع المريخ، وهي أدوار لم تتخيلها على الرغم من شغفها بالفضاء خلال سنوات طفولتها.

وعن المسبار قالت الأميري لفرانس برس "أحدثت مهمة الإمارات لاستكشاف المريخ اضطرابا إيجابيا كبيرا في قطاعات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، فقد ألهمت الأمة للتطلع إلى المستقبل وإلى السماء".

وأضافت "أثبتت أنه يمكننا تحقيق المستحيل، وأظهرت أن التعاون عبر الدول والمناطق الجغرافية في مواجهة التحديات يمكن أن يؤدي إلى نتائج رائعة لصالحنا جميعا".

صعود سريع

بعد تخرّجها من المدرسة الثانوية عام 2004، التحقت الأميري بالجامعة الأمريكية في الشارقة وحصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير في هندسة الكمبيوتر، أحد أبرز اهتماماتها الدائمة.

وقالت لفرانس برس "كان التفكير بكيفية عمل هذه الأشياء وأجهزة الكمبيوتر أمرا ساحرا. كيف تم بناؤها. كيف تم تصميمها. كيف تتفاعل الأجهزة مع برامجها".

لكنها لم تدرك أنّها ستدخل مجال الفضاء إلى أن حضرت إلى مقابلة في مركز محمد بن راشد للفضاء في دبي عام 2009.

وأوضحت عن دورها في المركز الذي كان قد تأسّس قبل ثلاث سنوات فقط "لقد وقعت عليه بالصدفة"، مضيفة "تقدّمت بطلب (...) وكان عبارة عن دعوة جهة تقول أنّها تحتاج إلى مهندسين".

وبدأت الأميري مسيرتها المهنية الجديدة بالعمل على القمر الاصطناعي "دبي سات-1"، وهو أول قمر اصطناعي إماراتي لرصد الأرض، ثم صعدت سريعا سلم المناصب لتتولى منصبها الحالي.

وتم تعيينها وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة في عام 2017، وأصبحت رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء في آب/أغسطس الماضي.

في العام الماضي كذلك، أدرجتها شبكة "بي بي سي" كواحدة من أكثر 100 امرأة إلهاما وتأثيرا على مستوى العالم لسنة 2020.

ولعل صعودها السريع، إلى جانب مجموعة من الوزراء الإماراتيين الشباب الآخرين، انعكاس لدولة تملك خططا طموحة لأن تصبح مركزا للتكنولوجيا والعلوم يعزّز قوتها الناعمة وينوّع اقتصادها بعيدا عن النفط.

تحولات هائلة

وقالت الأميري التي ارتدت العباءة الإماراتية التقليدية "حياتي كشخص ولد في الثمانينات مختلفة تمامًا عن حياة والديّ اللذين ولدا هنا في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي".

وأوضحت الوزيرة "كان منزل والدي يشترك في استخدام مولدات الكهرباء مع منازل أخرى. المياه التي شربوها كانت تحتوي على الصدأ، صفراء أحيانا، وكان عليهم في الواقع تنقيتها باستخدام قطع من القماش".

وتابعت "نحن (كإماراتيين) نقدّر حقيقة أن النمو الطبيعي يأتي لا محالة، لكن لا يمكننا الاستمرار كأمة من خلال الاعتماد فقط على هذا النمو العضوي. يجب أن تكون هناك تحوّلات كبيرة وهائلة".

وتعتبر الأميري نفسها محظوظة لدخولها قطاع الفضاء جنبا إلى جنب مع زملائها من جيل الألفية ليتدرجوا في المناصب معا ويشاهدوا قطاعهم المفضل يكبر شيئا فشيئا. وتنتمي الأميري إلى مجموعة من النساء العاملات في مهن عديدة، من بينهن الطبيبات والمحاسبات والمعلمات والمصرفيات.

وقالت الأميري وهي أم لطفلة تبلغ أربع سنوات وطفل يبلغ احد عشر عاما ويتابع أفلام سلسلة "ستار وورز" بشغف "حصلت أمي على شهادة من الكلية.

viber

كانت معلمة شغوفة ومتحمسة جدا تجاه ما كانت تفعله". وأكّدت "لم أر أن النساء هنا لا يمكن أن يكنّ جزءا من القوة العاملة، ليست هناك أي قيود" في بلد تتولى فيه النساء مناصب رفيعة.