عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بايرن ميونخ الألماني يحرز لقب مونديال الأندية ويحقق السداسية

لاعبو بايرن ميونخ
لاعبو بايرن ميونخ   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

توج بايرن ميونيخ الألماني بطل أوروبا بلقب النسخة السابعة عشرة لمونديال الأندية في كرة القدم عندما تغلب على تيغريس المكسيكي 1-صفر الخميس في المباراة النهائية على على استاد المدينة التعليمية في الدوحة، وحقق السداسية.

وسجل المدافع الدولي الفرنسي بنجامان بافار هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 59.

وبات بايرن ميونيخ ثاني فريق بعد برشلونة الإسباني عام 2009 يحقق إنجاز التتويج بستة ألقاب، في دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الاوروبية، الدوري والكأس والكأس السوبر محليا بالإضافة إلى مونديال الأندية.

ليفاندوفسكي أفضل لاعب

وهو اللقب الثاني للنادي البافاري في المسابقة العالمية بنظامها الجديد، بعد الأول عام 2013 عندما حقق الرباعية بينها الثلاثية المحلية التاريخية (الدوري والكأس المحليان ودوري أبطال أوروبا).

ومنذ تتويج البافاري عام 2013، سيطرت الأندية الأوروبية على اللقب، خصوصا ريال مدريد الإسباني المتوج في 2014 و2016 و2017 و2018 بالإضافة إلى مواطنه برشلونة (2015) وليفربول الإنجليزي (2019).

واختير نجم بايرن ميونيخ وأفضل لاعب في العالم روبرت ليفاندوفسكي أفضل لاعب في البطولة متفوقا على هداف تيغريس الفرنسي أندريه-بيار جينياك وزميله في النادي البافاري جوزوا كيميش.

في المقابل، يبقى العزاء الوحيد للفريق المكسيكي صنعه المفاجأة بإقصائه بالميراس البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية 1-صفر، ليصبح أول فريق من كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) يبلغ النهائي ويحرز المركز الثاني.

ونال الأهلي المصري، بطل إفريقيا، المركز الثالث بفوزه على بالميراس 3-2 بركلات الترجيح (الوقت الاصلي صفر-صفر).

خيبة مكسيكية

وأعرب قائد تيغريس جينياك عن استيائه للخسارة، وقال "نشعر بخيبة امل بطبيعة الحال بسبب النتيجة لكننا كنا نعرف أننا سنواجه فريقا قويا ولم يكن الامر سهلا، لكننا مثلنا المكسيك جيدا.

شكرا للجماهير المكسيكية على الدعم والمؤازرة وسنعود أقوى في المسابقات المقبلة ونأمل ان تكون هناك العديد من الفرق المكسيكية في المسابقة".

وخاض بايرن ميونيخ المباراة في غياب نجميه توماس مولر بسبب الكشف عن إصابته بفيروس كورونا الأربعاء، وجيروم بواتنغ الذي عاد إلى المانيا الاربعاء أيضا بسبب وفاته صديقته السابقة.

وكان بايرن ميونيخ الطرف الأفضل في المباراة وخلق مهاجموه العديد من الفرص الحقيقية للتسجيل ترجموا واحدة فقط كانت كافية للتتويج بلقب سادس في مدى ستة أشهر.

وكان تيغريس البادئ بالتهديد في المباراة عندما مرر الكولومبي لويس كويريونيس كرة عرضية داخل المنطقة تابعها جينياك برأسه لكنها ارتطمت برأس المدافع نيكلاس زوله وتحولت إلى ركنية لم تثمر (1).

ورد الفريق البافاري بسرعة من تسديدة قوية "على الطاير" للفرنسي كينغسلي كومان من داخل المنطقة بين يدي الحارس الارجنتيني ناهويل غوسمان (5).

وقطع قائد بايرن ميونيخ حارس مرماه العملاق كرة من أمام غونساليس المنفرد (15). ونجح كيميش في افتتاح التسجيل بتسديدة رائعة بيمناه من خارج المنطقة أسكنها الزاوية اليمنى للحارس غوسمان (18) لكن الحكم الأوروغوياني إستيباناوستوخيتش الغاه بداعي التسلل على ليفاندوفسكي بعد اللجوء الى حكم الفيديو المساعد "في آيه آر".

وضغط بايرن ميونيخ بقوة بعد الهدف الملغى، وسدد مدافعه الكندي الفونسو ديفيس كرة قوية زاحفة بيمناه من حافة المنطقة بين يدي الحارس غوسمان (23)، وأبعد المدافع كارلوس سالسيدو كرة في وقت مناسب أمام الثلاثي البافاري ليفاندوفسكي وسيرج غنابري وكومان اثر تمريرة عرضية لديفيس (24)، وأبعد الحارس غوسمان كرة قوية لكومان من خارج المنطقة (25).

ورد تيغريس بتسديدة زاحفة ضعيفة للأرجنتيني غيدو بيتسارو من خارج المنطقة بين يدي نوير (32). وحرم القائم الايسر للمرمى المكسيكي لوروا سانيه من افتتاح التسجيل بردها تسديدته القوية من داخل المنطقة (35).

وكاد غنابري يفعلها مطلع الشوط الثاني بتسديدة خادعة رائعة من داخل المنطقة مرت بجوار الزاوية اليسرى البعيدة للحارس غوسمان (51).

ونجح بايرن في افتتاح التسجيل عندما مرر كيميتش كرة عرضية داخل المنطقة طار لها ليفاندوفسكي أمام الحارس غوسمان فتهيأت أمام بافار الذي تابعها داخل المرمى الخالي (59).

وأنقذ الحارس غوسمان والقائم الايمن تيغريس من الهدف الثاني إثر تسديدة قوية لبديل غنابري، لاعب الوسط الدولي الفرنسي كورونتان توليسو (70).

وكاد المدافع سالسيدو يعزز تقدم النادي البافاري بهدف بالخطأ في مرمى فريقه عندما أعاد كرة برأسه الى حارس مامه غوسمان دون ان ينتبه لخروجه عن عرينه قبل أن يتدارك الأخير الموقف ويلتقط الكرة قبل اجتيازها خط المرمى (78).

وتابع غوسمان تألقه وتصدى لهدفين محققين في ثانيتين بابعاده تسديدتين للبرازيلي دوغلاس كوستا، بديل كومان، وكيميش، بعد مجهود فردي رائع للكاميروني إريك ماكسيم تشوبو-موتينغ، بديل ليفاندوفسكي (85).