Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

الاتحاد الأوروبي سيضاعف مساهمته في آلية كوفاكس للقاحات لتبلغ مليار يورو

رئيسة المفوضية الأوروبية
رئيسة المفوضية الأوروبية Copyright FRANCOIS WALSCHAERTS/AFP or licensors
Copyright FRANCOIS WALSCHAERTS/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وستعلن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال الاجتماع أيضا عن تبرع الاتحاد بمئة مليون يورو كمساعدات إنسانية لدعم حملة التطعيم في إفريقيا

اعلان

 قال مصدر أوروبي الجمعة إن الاتحاد الأوروبي سيعلن خلال اجتماع مجموعة السبع مضاعفة مساهمته في نظام التطعيم ضد فيروس كورونا لتصل إلى مليار يورو. وستعلن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال الاجتماع أيضا عن تبرع الاتحاد بمئة مليون يورو كمساعدات إنسانية لدعم حملة التطعيم في إفريقيا، بحسب المصدر نفسه. 

وستموّل هذه المساهمة المضاعفة من ميزانية الاتحاد الأوروبي. ومن المتوقع أن يعد الرئيس الأمريكي جو بايدن الجمعة خلال هذا الاجتماع الذي يركز على تقاسم اللقاحات، بتقديم أربعة مليارات دولار لدعم آلية كوفاكس التابعة للامم المتحد والتي أسستها منظمات عدة بما فيها منظمة الصحة العالمية، وفق ما أعلن البيت الأبيض الخميس.

 وتهدف آلية كوفاكس إلى توفير اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ل20 في المئة من سكان حوالى 200 بلدا ومنطقة، لكنها تتضمن قبل كل شيء آلية تمويل تسمح لـ92 من الاقتصادات المنخفضة والمتوسطة الدخل بالحصول على هذه الجرعات الثمينة. وإذا كانت القوى العظمى بدأت حملات تطعيم ضد فيروس كورونا على نطاق واسع مع نسب نجاح متفاوتة، فإن القلق يتزايد بشأن البلدان الفقيرة. 

وعشية اجتماع دول مجموعة السبع، قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إن ترك الدول الفقيرة هو امر "غير معقول". واقترح في مقابلة مع صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية أن تنقل الدول الغنيّة ما بين 3 إلى 5% من اللقاحات المضادّة لفيروس كورونا الموجودة لديها، إلى القارّة الإفريقيّة التي تفتقر إليها بشدّة وذلك "بشكل سريع جدا" بما يتيح "للناس رؤيتها لحظة وصولها".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

الاتحاد الأوروبي يكشف عن خطّته للحد من العجز المالي: "لا عودة إلى التقشف قبل عام 2023"

بايدن الوافد الجديد إلى مجموعة السبع.. فما الذي يريده الأميركيون والأوروبيون؟

الاتحاد الأوروبي يدافع عن الاعتراف بدولة فلسطينية: ليس هدية لـ"حماس"