عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

واشنطن تعلن فرضها عقوبات جديدة على متورطين في انقلاب ميانمار

وبعد ثلاثة أسابيع على إطاحة الجيش الميانماري بحكومة أونغ سان سو تشيnنزل الإثنين مئات الآلاف إلى الشوارع في مدن عدّة في ميانمار للتنديد بالانقلاب العسكري
وبعد ثلاثة أسابيع على إطاحة الجيش الميانماري بحكومة أونغ سان سو تشيnنزل الإثنين مئات الآلاف إلى الشوارع في مدن عدّة في ميانمار للتنديد بالانقلاب العسكري   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعلنت واشنطن الإثنين أنّها فرضت عقوبات جديدة على اثنين من أعضاء المجلس العسكري الذي تولّى السلطة في ميانمار في انقلاب أطاح بحكومة أونغ سان سو تشي المدنية مطلع شباط/فبراير الجاري، متوعّدة بإجراءات أشدّ إذا استخدم الجيش مجدّداً القوّة ضدّ المتظاهرين.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين في بيان "لن نتردّد في أخذ إجراءات جديدة ضدّ أولئك الذين يرتكبون أعمال عنف ويقمعون إرادة الشعب. لن نتزحزح عن دعمنا لشعب ميانمار".

وبعد ثلاثة أسابيع على إطاحة الجيش الميانماري بحكومة أونغ سان سو تشي، نزل الإثنين مئات الآلاف إلى الشوارع في مدن عدّة في ميانمار للتنديد بالانقلاب العسكري، في تحدٍّ لتحذيرات العسكريين الذين هدّدوا باللجوء الى القوة للقضاء على "الفوضى".

وأضاف بلينكن في بيانه "ندعو الجيش والشرطة إلى وقف كلّ الهجمات على المتظاهرين السلميين، وإلى الإفراج فوراً عن جميع المعتقلين ظلماً، وإلى وضع حدّ للهجمات وعمليات الترهيب ضدّ الصحافيين والنشطاء، وإلى إعادة إرساء الحكومة المنتخبة ديموقراطياً".

وكانت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن فرضت قبل عشرة أيام سلسلة أولى من العقوبات ضدّ عدد من قادة المجلس العسكري الحاكم، بمن فيهم زعيم الانقلابيين الجنرال مين أونغ هلينغ.

من جهتهم أعلن وزراء خارجية دول مجموعة السبع الثلاثاء أنهم "يدينون بشدة" العنف الذي تستخدمه قوات الأمن الميانمارية ضد المتظاهرين وحضوها على "ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام حقوق الانسان والقانون الدولي".

وقالوا في بيان إن "استخدام الذخيرة الحية ضد أشخاص عزل غير مقبول. كل شخص يرد على تظاهرات سلمية بالعنف يجب ان يحاسب". وتضم مجموعة السبع كندا وفرنسا والمانيا وايطاليا وبريطانيا واليابان والولايات المتحدة وكذلك وزير خارجية الاتحاد الأوروبي.