عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا تدين "القمع المؤسسي" للصين تجاه مسلمي الإيغور

euronews_icons_loading
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لوديريان
وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لوديريان   -   حقوق النشر  Yves Herman/AP
حجم النص Aa Aa

أدان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان الأربعاء "القمع المؤسسي" الذي تمارسه الصين ضد مسلمي الإيغور في منطقة شينجيانغ (شمال غرب)، أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

قال لودريان خلال مداخلة عبر الفيديو "من إقليم شينجيانغ الصيني، وردتنا شهادات ووثائق متطابقة تظهر ممارسات غير مبررة بحق الإيغور ونظام رقابة وقمع مؤسسي واسع النطاق".

تعتقد مجموعات حقوقية أن مليونا على الأقل من الإيغور وأقليات مسلمة أخرى ناطقة بأحد فروع اللغة التركية، محتجزون في معسكرات في منطقة شينجيانغ.

وأورد لورديان شينجيانغ من بين عدة أمثلة عن حالات "تراجع كبير لحقوق الانسان" في 2020. وأشار أيضا إلى "محاولة اغتيال" المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي تعرض لمحاولة تسميم بغاز الأعصاب في هجوم وجّه أصابع الاتهام فيه للكرملين، وكذلك قمع المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية في بيلاروس، والنزاعين المستمرين في سوريا والعراق والانقلاب في بورما.

وعبر لودريان أيضا عن "قلق بالغ" إزاء مصير المحامية الإيرانية الناشطة في مجال حقوق الإنسان نسرين سوتوده، التي سجنت في 2018 بعد دفاعها عن امرأة اعتقلت على خلفية التظاهر ضد إلزام الإيرانيات بارتداء الحجاب.