عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فرنسا توسع استخدام لقاح أسترازينيكا لجميع الفئات وتدعم قرار إعطاء جرعة واحدة لمن أصيبوا بكورونا

euronews_icons_loading
ممرضة تحضر جرعة من لقاح أستازينيكا في مستشفى إيدوارد هيريو في ليون.
ممرضة تحضر جرعة من لقاح أستازينيكا في مستشفى إيدوارد هيريو في ليون.   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

تراجعت الحكومة الفرنسية الإثنين جزئيًا عن قرارها بعدم استخدام لقاح أسترازينيكا المضاد لكوفيد-19 لكبار السن. وأيدت الحكومة توصية من الهيئة العليا للصحة في البلاد لإعطاء جرعة واحدة من اللقاح للأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بالفيروس القاتل، لتصبح أول دولة تتخذ هذا القرار.

وقال وزير الصحة أوليفييه فيران للقناة الفرنسية الثانية مساء الإثنين أنه تمت الموافقة على إعطاء حقنة لقاح أسترازينيكا للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 65 و 74 عامًا والذين يعانون من "أمراض مزمنة"، مع الاستمرار في تطعيم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا بلقاح بيوتيك- فايزر أو لقاح موديرنا.

في بداية فبراير- شباط، استبعدت باريس استخدام لقاح أسترازينيكا للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا بسبب عدم كفاية التجارب السريرية لكبار السن. وتمت منح الأولوية لتلقيح للعاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 50 و64 عامًا المصابين بأمراض مزمنة بقاح أسترازينيكا.

لكن العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية ترددوا في إستخدام اللقاح بسبب الآثار الجانبية، والتي غالبًا ما تكون أعراضًا شبيهة بالإنفلونزا، لدى فئة الشباب. وظهرت أسئلة أيضًا حول فعالية المصل في مواجهة متغير الفيروس الجنوب إفريقي.

وأوضح فيران أن وكالة الصحة في البلاد "تعتبر حاليا جميع اللقاحات المتوفرة في فرنسا، فايزر وأسترازينيكا وموديرنا، فعالة بشكل ملحوظ". وأضاف أن تمديد استخدام لقاح أسترازينيكا المكون من جرعتين سيمكن من تلقيح أكثر من 2.5 مليون فرنسي. كما أعلن الوزير أن الحكومة صادقت على توصية وكالة الصحة الصادرة الشهر الماضي بخصوص تلقيح الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19 بجرعة واحدة من اللقاح.

وبالمناسبة، ووصف فيران القرار بأنه "بشرى سارة" خاصة بالنسبة للفرنسيين "الذين سيتمكنون الآن من الحصول على" جرعتهم الثانية. وقال "خلال شهر مارس - أذار، نتوقع تقديم أول جرعة من اللقاح لستة ملايين فرنسي، ما سيرفع حصيلة الأشخاص الملقحين ضد كوفيد-19 إلى 9 ملايين منذ بداية الحملة".

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في وقت سابق أن الأشخاص الذين تعافوا من المرض "يحتفظون بذاكرة مناعية" وأن "جرعة واحدة من اللقاح ستعمل بالتالي كمعزز للمناعة". وأوصت الوكالة بإعطاء جرعة واحدة من اللقاح للأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس التاجي بعد ثلاثة أشهر على الأقل من الإصابة وحتى ستة أشهر.

تحتل فرنسا المرتبة السابعة بين الدول الأكثر تضررًا في العالم حيث بلغ عدد الوفيات جراء فيروس كورونا أكثر من 86800. كما تم تسجيل أكثر من 3.7 مليون حالة إصابة في البلاد منذ بداية انتشار الوباء.

viber

تعرضت الحكومة الفرنسية لانتقادات شديدة في يناير/ كانون الثاني الماضي بسبب بطء حملة التلقيح، وأعلنت منذ ذلك الحين عن خطط لتأطير حملة التطعيم التي ستكتمل بحلول نهاية الصيف المقبل.

المصادر الإضافية • أ ف ب