عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: بعد 10 سنوات على الكارثة...الحياة تدب في فوكوشيما بعد عودة السكان للعيش فيها

بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
شاهد: بعد 10 سنوات على الكارثة...الحياة تدب في فوكوشيما بعد عودة السكان للعيش فيها
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

بعد مرور 10 سنوات على كارثة فوكوشيما، تعود الحياة لتدب فيها من جديد بعدما قررعدد من قاطنيها العودة للاستقرار والعمل فيها.

يورونيوز انتقلت إلى أوكوما وهي البلدية التي تتبع لها محطة فوكوشيما لتلتقي بالسكان الذين يحيون الذكرى العاشرة للحادثة الأليمة.

ويقام الحفل في منطقة أوكوما الجديدة تماما فيما تتواصل عملية إعادة الإعمار على الرغم من وباء كوفيد -19.

في مارس 2011 ، كان يعيش 88 ألف شخص في المناطق التي تم إخلاؤها في محافظة فوكوشيما، أما اليوم فيعيش 14 ألف شخص في المناطق التي أعيد فتحها

تم تنصيب معدات تقيس النشاط الإشعاعي في المنطقة التي انخفضت كثيرًا خلال 10 سنوات. ويتم إبلاغ العامة باستمرار، وذلك بفضل التحليلات التي يجريها مركز أبحاث فوكوشيما.

وتقول فوكوهارا تاكي ماسا من مركز فوكوشيما للأبحاث " يتم قياس مستوى النشاط الإشعاعي في الهواء في الوقت الفعلي في عدة أجزاء من المدينة. ويتم أخذ عينات من أماكن مختلفة للتربة والمياه".

تم تطهير المباني الملوثة بالاشعاع و إخلاء الأراضي الملوثة أو تغطيتها بتربة صحية. باستثناء موقع محطة الطاقة نفسها، لا يوجد نشاط إشعاعي كبير مقارنة بالعواصم العالمية الكبرى.

إن جيولوجيا اليابان بطبيعتها أقل نشاطا إشعاعيًا من أي مكان آخر، عكس تشرنوبيل التي كان لها تأثير كبير على أوروبا.

أسبوعين فقط من وقوع الكارثة، عاد الزوجان كوجي كاتو رفقة أطفالهما إلى أرضهم التي تبعد 80 كم فقط عن فوكوشيما وينتج هؤلاء المزارعان الأرز، كما يقدمان جعة محلية الصنع في الحانة الخاصة بهما.

عانى المزارعون في المنطقة بشدة بعد الكارثة فقد انهارت ثقة المستهلك. وفرضت 54 دولة قيودًا على استيراد المواد الغذائية اليابانية، واليوم 70٪ من هذه الدول رفعت قيودها.

بعد الحادث النووي، انخفضت الصادرات من المنطقة بشكل كبير. وعلى الرغم من السنوات الصعبة، فقد تضاعفت الآن مقارنة بعام 2010.

أصبحت إيمي زوجة كوجي سفيرة منتجات فوكوشيما في العالم، وتقول متحدثة عن تجربتها انها تفاجئت لردود فعل من قابلتهم خلال سفرها حول العالم، الكثير منهم لم يبدي أي مخاوف من منتجات فوكوشيما".

يعيش الزوجان الآن وكلهما أمل في أن يكون أطفالهما "فخورين بالولادة هنا" في فوكوشيما. التي كانت يمكن أن تصبح بقعة منسية للأبد.

إعادة بناء مجتمع فوكوشيما في بيئة آمنة هو التحدي الذي تواجهه السلطات في اليابان. لكن يتحد الخبراء الدوليون في الإشادة بالنجاحات التي حققتها اليابان حتى الآن لو كانت لا تزال هناك صعوبات فنية يجب التغلب عليها.