عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مظاهرات ضد القيود المفروضة لاحتواء كوفيد-19 في ألمانيا رغم التحذير من موجة وبائية ثالثة

أصحاب المطاعم والقاعات الرياضية يحتجون ضد الاغلاق المستمر والهادف للحد من تفشي كوفيدـ19. 2021/03/05
أصحاب المطاعم والقاعات الرياضية يحتجون ضد الاغلاق المستمر والهادف للحد من تفشي كوفيدـ19. 2021/03/05   -   حقوق النشر  يانس بوتنر/أ ب
حجم النص Aa Aa

شارك آلاف الأشخاص في مظاهرات نُظّمت في مدن ألمانية عدة ضد القيود المفروضة لاحتواء كوفيد-19، وذلك رغم تحذير السلطات الصحية من مخاطر تفشي موجة وبائية ثالثة.

ففي ميونيخ، أعلنت الشرطة أنها فرّقت تظاهرة جمعت آلاف الاشخاص قرب مقر برلمان ولاية بافاريا. وفي دوسلدورف (غرب) تظاهر نحو ألفي شخص، وفق الشرطة، وقد عبر موكب من نحو مائة عربة تخييم المدينة، احتجاجا على تدابير احتواء الجائحة.

وفي دريسدن (في ولاية ساكسونيا)، تظاهر على مقربة من برلمان الولاية مئات الأشخاص، وفق تقديرات الشرطة المحلية، بينهم نشطاء في اليمين المتطرف في حملة مناهضة اللقاحات، علما أن السلطات المحلية حظرت المظاهرة في قرار صادقت عليه المحكمة الإدارية مساء الجمعة.

وأعلنت شرطة دريسدن حيث تنشط بقوة حركة مناهضة الكمامات، أن المتظاهرين بغالبيتهم لم يضعوا الكمامات الواقية ولم يتقيّدوا بقواعد التباعد. ومساء السبت حاول الشرطيون تفريق المتظاهرين، وقد سجّلت صدامات محدودة بين المحتجين وعناصر قوات الأمن، وفق الشرطة. وتم نشر آليات مجهّزة بخراطيم المياه قرب مركز للتلقيح في وسط المدينة.

وتساءل نائب رئيس الحكومة المحلية مارتن ديوليغ المنتمي للحزب الاشتراكي الديموقراطي: "هل يعي من يشاركون في هذه المظاهرة المحظورة حجم الجرائم المتركبة؟ لا يمكن وضع حد لفيروس كورونا بهذه الطريقة، بل العكس!".

وكان قد أعلن في نهاية الأسبوع عن تجمّعات في مدن ألمانية أخرى، على غرار كييل وهانوفر وماغديبروغ. وتأتي المظاهرات في توقيت تحذّر فيه السلطات الصحية الألمانية من مخاطر تفشي موجة ثالثة من الوباء، سببها النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا.

والسبت حذّر معهد روبرت كوخ المكلّف برصد الوضع الوبائي في ألمانيا، أن المؤشرات "تظهر أنه يجب توقّع أعداد أكبر من الإصابات في الأسبوع الأول من نيسان/أبريل، مقارنة بفترة عيد الميلاد".

وبالتالي قد يرتفع معدّل الإصابات على مدى سبعة أيام إلى 350، مقارنة بـ76,1 يوم السبت. وكان لوثر فيلر، مدير معهد روبرت كوخ، قد حذّر يوم الخميس بأن "الموجة الثالثة بدأت بالفعل في ألمانيا".

لكن قيود احتواء الجائحة لا تزال مشددة في ألمانيا، حيث الحانات والمطاعم والمراكز الثقافية والرياضية والمتاجر غير الأساسية مغلقة منذ أشهر. ومن المقرر أن تعقد المستشارة أنغيلا ميركل ورؤساء حكومات الولايات الألمانية في 22 آذار/مارس اجتماعا، لتقييم الأوضاع وبحث التدابير المقبلة.