عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عائلة ضحية سورية تقدم شكوى قضائية ضد مرتزقة مجموعة فاغنر للأمن الروسي الخاص في موسكو

جنود روس وأتراك قرب بلدة الدرباسية السورية.
جنود روس وأتراك قرب بلدة الدرباسية السورية.   -   حقوق النشر  Baderkhan Ahmad/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.
حجم النص Aa Aa

أعلنت ثلاث منظمات غير حكومية، الاثنين أنها قدمت شكوى في روسيا ضد مرتزقة مجموعة فاغنر الروسية للأمن الخاص، في قضية قتل سوري عام 2017 بوحشية كبيرة، آملةً في تسليط الانتباه على هذه المجموعة التي تقيم علاقات مشبوهة مع الكرملين.

وقالت المنظمات الثلاث: وهي المركز السوري للإعلام وحرية التعبير والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ومركز ميموريال الروسي لحقوق الإنسان، في بيان مشترك إن هذه الدعوى تُعتبر "المحاولة الأولى من نوعها من قبل عائلة ضحية سورية لمحاسبة المشتبه بهم الروس على الجرائم الجسيمة المرتكبة في سوريا".

"أدلة تثبت بوضوح هوية أحد المتهمين وتورطه مع مجموعة فاغنر"

وأكدت المنظمات الإنسانية بأنها قدّمت "أدلة تثبت بوضوح هوية أحد المتهمين وتورطه مع مجموعة فاغنر" في تعذيب وقطع رأس منشق مفترض عن الجيش السوري العام 2017.

وأكد ألكسندر تشيركاسوف، رئيس مركز ميموريال لحقوق الإنسان لوكالة فرانس برس أن "هذه الدعوى مهمة لأننا لا نتعامل مع جريمة واحدة إنما مع سلسلة كاملة من الإفلات من العقاب".

وأُرسلت الشكوى إلى لجنة التحقيق وهي هيئة روسية مكلفة بالتحقيقات الجنائية الرئيسية، التي ينبغي أن تدرسها وتتخذ قراراً بشأن إطلاق دعوى جنائية من عدمه. وكشفت صحيفة "نوفايا غازيتا" المستقلة العام 2018 عن مقطع الفيديو الذي يُظهر القتل.

viber

ويمكن رؤية في الشريط المصوّر رجالاً يتحدثون اللغة الروسية ويضربون ضحيّتهم بمطرقة ثم يقطعون أوصاله لينتهي المشهد برشه بالوقود قبل إضرام النار في جسده فيما كان رأسه معلّقا على عمود. وتأتي هذه الشكوى في الذكرى العاشرة لاندلاع النزاع السوري الذي تدخّلت روسيا فيه العام 2015 دعماً للرئيس بشار الأسد.