عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

منظمة الصحة العالمية ترفض"جوازات سفر كورونا" وأوروبا تبحث "الممر الأخضر"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei  & يورونيوز مع أ ب
مسافران يرتديان ملابس واقية ضد فيروس كورونا داخل صالة المغادرة بمطار زافينتيم الدولي في العاصمة البلجيكية، بروكسل بتاريخ 29 تموز/يوليو 2020
مسافران يرتديان ملابس واقية ضد فيروس كورونا داخل صالة المغادرة بمطار زافينتيم الدولي في العاصمة البلجيكية، بروكسل بتاريخ 29 تموز/يوليو 2020   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

أعربت منظمة الصحة العالمية عن عدم تأييدها لإصدار "جوازات سفر لقاحية"، وذلك بعد يوم واحد من تقديم المفوضية الأوروبية مشروع "جواز السفر الأخضر الرقمي" للجنة القانونية بالمفوضية للنظر في الآليات الخاصة باعتماده.

وقال المدير الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، هانز كلوج، اليوم الخميس: نحن، في هذه المرحلة، لا نشجع مبدأ أن اللقاح ضد فيروس كورونا هو ما يحدد إذا كان المرء بإمكانه التنقل بين الدول من عدمه.

وتابع هانز حديثه بالقول: "نحن نشجع بشدة، كما هو الحال مع أي لقاح، على وجود وثائق، سواء أكانت ورقية أم رقمية، وهذا هو السبب في أن منظمة الصحة العالمية تعمل على (إصدار) شهادة رقمية ذكية، لكن هذا شيء مختلف عن جواز السفر (اللقاحي)"، على حد تعبيره.

وأوضح كلوج أن السبب الرئيس لعدم دعم منظمته لجوازات السفر اللقاحية هو "أخلاقي" بالأخذ بعين الاعتبار النقص العالمي في جرعات اللقاح، وقال: "لذا فإن هذا الأمر سيزيد من عدم المساواة".

ومضى المدير الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية إلى القول: إن ثمة "أسباباً علمية" وراء عدم موافقة منظمته على جواز السفر اللقاحي، وقال: "لسنا متأكدين بعد إلى متى تستمر المناعة بعد أن يتلقى الشخص اللقاح ضد كوفيد-19"، مضيفاً أن حصول المرء على لقاح يحميه من الفيروس "ولكن لا يزال بإمكانه نقل العدوى".

ووفقاً للمفوضية الأوروبية فإن الجواز "الممر الأخضر" هو الوثيقة الخاصة بتسجيل التطعيمات ضد كوفيد-19 واختباراته السلبية، من أجل وضع الإطار القانوني لإيجاد طريقة آمنة لرفع القيود وسلاسة السفر في أوروبا شريطة استيفاء الشروط الصحية المطلوبة.

وتعليقاً على ذلك، قالت مديرة الطوارئ في مكتب منظمة الصحة العالمية في أوروبا، كاثرين سمولوود: إن المنظمة تبحث حالياً في تفاصيل المشروع الذي أعلنت عنه المفوضية الأوروبية.

وأضافت سمولوود: إن من الواضح أن "جواز السفر الأخضر الرقمي" الجدد لن يستخدم كـ"جواز سفر لقاحي"، وأشارت إلى أن "عدم تلقي اللقاح لن يستخدم لمنع الناس من السفر داخل الاتحاد الأوروبي".

وتعتبر العديد من الدول الأوروبية شهادات التلقيح ضد كوفيد-19 ضرورية للغاية، قبل إعادة فتح الحدود وإعادة تنشيط قطاع السياحة، وتثبت الوثيقة الرقمية للسلطات أن المسافر لا يمثل خطر انتقال الفيروس، إما لأنه تلقى لقاح كورونا أو لأنه لديه إثباتا يؤكد خلوه من حمل فيروس كورونا.

ووفقاً للمفوضية الأوروبية فإنه يمكن حيازة شهادة تلقي اللقاح ضد فيروس كورونا إلكترونيا على الهاتف الجوال أو ورقيّا، وهي موجهة لـ"تسهيل" حرية التنقل داخل الاتحاد الأوروبي، تعترف الشهادة بأربعة لقاحات ضد كوفيد-19 رخّصها الاتحاد الأوروبي (فايزرـ بايونتيك وموديرنا وأسترازينيكا-أكسفورد وجونسون أند جونسون)

وتمثل السياحة حوالي 10 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي داخل دول الاتحاد الأرووبي ويعمل بها حوالي 30 مليون شخص. يأمل وكلاء قطاع السياحة أن تكون شهادة لقاح كورونا جاهزة بحلول منتصف أيار/مايو.