عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نائب رئيس المفوضية الأوروبية ليورونيوز: ينبغي العمل بـ"وثيقة السفر الصحيّة" قبل بدء فصل الصيف

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 مارغريتيس شيناس ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية
مارغريتيس شيناس ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية   -   حقوق النشر  يورونيوز
حجم النص Aa Aa

قال مارغريتيس شيناس ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية، ينبغي أن تكون الشهادات التي تسهّل التنقل داخل الاتحاد الأوروبي، جاهزة للعمل بموجبها خلال الفترة الممتدة ما بين 17 أيار/ مايو و 1 يونيو/حزيران، أي قبل بدء موسم السياحة.

والوثيقة التي يتحدث عنها مارغريتيس شيناس، تحمل رمز استجابة سريعة (كيو آر) تثبت أن حاملها تلقى لقاحا ضد كوفيد-19 أو أجرى فحص بي سي آر نتيجته سلبية أو صار محصّنا إثر إصابته بالفيروس. ورغم بطء حملات التلقيح داخل الاتحاد الأوروبي، تطالب الدول الأكثر اعتمادا على السياحة بإصدار الوثيقة، وفي مقدمتها اليونان. في المقابل، تتحفّظ دول أخرى على الإجراء وترفض إقرار تدابير تقييديّة.

وفي مقابلة له مع يورونيوز، شدّد المسؤول الأوروبي على أن الشهادات الطبية الرقمية التي تهدف إلى إثبات أن الشخص المسافر قد تم تطعيمه ضد كوفيد-19، أو لتسجيل نتائج الاختبارات لمن لم يتلق اللقاح بعد، سوف تتضمن اللقاحات التي تمت عليها الموافقة من قبل وكالة الأدوية الأوروبية.

ولكن ماذا سيحدث للمسافرين من دول مثل المجر الذين بدأوا بالفعل في استخدام لقاحات غير معتمدة مثل اللقاحات الروسية والصينية؟ يقول مارغريتيس شيناس ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية: "تلك الدول الأعضاء القليلة ، التي تستخدم لقاحات غير معتمدة من وكالة الأدوية الاوروبية EMA وتود أن تقبل شهاداتها الرقمية، فهذا الامر يعتمد أساسا على قرار الدولة التي تستقبل المواطن الأوروبي الذي بحوزته شهادة طبية للقاح لم تعتمده وكالة الأدوية الأوروبية"

هذا وأعلنت رئيسة المفوضية الاوروبية، أورسولا فون دير لاين، اليوم الأربعاء، أن الاتحاد الأوروبي قد يصبح أكثر تقييدا في تصدير لقاحات كوفيد-19 لحماية مواطنيه الذين يواجهون موجة ثالثة من الوباء. وقالت فون دير لاين: "نحن في أزمة القرن، حيث انه لم يتم سوى تلقيح أقل من عشر سكان دول الاتحاد الأوروبي"، مؤكدة أنه "إذا لم يتغير هذا الوضع، فسيتعين علينا التفكير في كيفية جعل الصادرات إلى الدول المنتجة للقاحات تعتمد على مستوى انفتاحها".

لكن مارغريتيس شيناس ، نائب رئيس المفوضية الأوروبية يعتقد أن رئيسة المفوضية الأوروبية لم تتحدث عن "المنع" الخاص بتصدير اللقاحات ويضيف في هذا المضمار:" أعتقد أنه توجد رؤية أوروبية تتعلق بمسألة تصدير اللقاح إلى دول ثانية، حسب الخطة التي رسمت معالمها هيئات الاتحاد الاوروبي المخولة، وندري أن أمور التعاون الدولي تفرض الكثير من الآليات الخاصة في هذا المجال وفي هذه الظروف بشكل خاص"

أوضح نائب رئيس المفوضية الأوروبية أنه من الناجع جدا تسريع إجراءات الموافقة على شهادة اللقاح التي تسهل عمليات نقل الأشخاص ضمن دول الاتحاد الأوروبي ومن "المستحسن" أن يتم تعميمها قبل العطلة الصيفية، على حد قوله مؤكدا في الوقت نفسه " تبدأ العطل الصيفية في الأول من حزيران/يونيو كما قرر أصدقاؤنا البريطانيون أنهم سيستأنفون السفر الدولي في السابع عشر من مايو"

ويمكن حيازة الشهادة إلكترونيا على الهاتف الجوال أو ورقيّا، وهي موجهة لـ"تسهيل" حرية التنقل داخل الاتحاد الأوروبي، تعترف الشهادة بأربعة لقاحات ضد كوفيد-19 رخّصها الاتحاد الأوروبي (فايزر-بايونتيك وموديرنا وأسترازينيكا-أكسفورد وجونسون أند جونسون)