عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أكاديميون يحددون 4 خطوات أساسية لتحقيق هدف بايدن والسيطرة على الوباء بحلول يوليو

الرئيس الأميركي جو بايدن رافعاً الكمامة خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض
الرئيس الأميركي جو بايدن رافعاً الكمامة خلال مؤتمر صحافي في البيت الأبيض   -   حقوق النشر  AP Photo/Andrew Harnik
حجم النص Aa Aa

حدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، هدفاً للولايات المتحدة في حربها على وباء كوفيد-19، ألا وهو أن تكون البلاد قد سيطرت على الجائحة بشكل "كافٍ" قبل حلول الرابع من تموز/يوليو، وهو اليوم الذي فيه يحتفل الأمريكيون بالاستقلال.

وحدد ثلاثة علماء وأكاديميين جامعيين وُكلت إليهم، سابقاً، مهمة الاستجابة على الانتشار الوبائي في البلاد، أربع خطوات رئيسية تنبثق كلها عن استراتيجية واحدة، يجب تنفيذها لتحقيق هدف بايدن. بالنسبة لهولاء المسؤولين إن استراتيجية الحدّ من الضرر، الموجودة في كلّ مكان حولنا تقريباً، بدءاً من حزام السيارة ووصولاً إلى الأكياس الهوائية، هي الطريقة الأنسب.

بحسب الأكاديميين، هناك أربع خطوات يجب الالتزام بها بشكل كامل:

  • طعّم نفسك واسعَ إلى تطعيم الآخرين

يمكن للناس الالتزام بمسألة التطعيم، القبول بالتلقيح فوراً، والتطوع لمدّ يد العون لتسريع الحملة. التعاضد بين أبناء الأسر مطلوب، ويمكن للمسؤولين السابقين لعب دور كبير في هذه الحملة. في السابق تلقى أربع رؤساء سابقين مع زوجاتهم اللقاح، كما دعا الرئيس السابق دونالد ترامب في الـ16 من آذار مارس إلى عدم التردد في التلقيح. وهذا أمر في غاية الأهمية خصوصاً وأن نصف الرجال الجمهوريين يقولون إنهم لن يحصلوا على التطعيم. كل هذا يجب أن يتم ضمن شروط معينة، مثل إيصال اللقاحات إلى الأفقر، وعدم ممارسة أي نوع من التمييز العنصري، كي يتمكن الأمريكيون بالطريقة الأسرع والأنسب بناء ما يسمى طبياً "مناعة القطيع".

  • البس الكمامة وحافظ على التباعد الاجتماعي

فكرة الكمامة لا يجب أن تكون مقرونة بالإغلاق. بالعكس. يجب أن تقرن بإعادة فتح البلاد وتنظيم المناسبات الاجتماعية. يجب على الجميع الالتزام بلبس الكمامات والحفاط على التباعد الاجتماعي وتنظيف اليدين بشكل دائم. وفيما عملية التطعيم تتقدم شيئاً فشيئاً يجب استخدام كلّ ما وضع بخدمة الأمريكيين، وكلّ مرة يتم فيها احترام قواعد التباعد الاجتماعي تُسجَّلُ خطوة إلى الأمام. وابقِ في ذهنك أن الإجراءات التي اتخذت للحد من خطر الوباء، وهي مزعجة أحياناً، لن تبقى إلى الأبد.

  • كن استراتيجياً

تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة إن فقط 12 بالمئة من الأمريكيين تلقوا اللقاح بشكل كامل حتى الآن. ومع ارتفاع النسبة، فإن خطر انتشار الفيروس سينخفض بالتأكيد. ولكن حتى ذلك الوقت، وبهدف الحد من انتشار الوباء، وبهدف منع موجة جديدة من البدء، فإنه على الناس والجامعات والمدارس ومراكز الأعمال والكيانات الحكومية برمجة المناسبات والنشاطات، وهذا يتضمن الإبقاء على القواعد الصحية كلّها. الناس أيضاً يمكنها تأجيل المناسبات الاجتماعية، كالاحتفالات بالتخرج والرحلات العائلية وغيرها حتى نهاية الصيف.

  • حاول أن تصبر

قال مسؤولون صحيون في السابق إن الصبر أيضاً أداة لمكافحة انتشار الوباء، ولكن في هذه الحالة يجب أيضاً الصبر على النشاطات التي يمكن أن تشكل مخاطرة معينة، وفي هذا خير للصحة العامة. لقد فقدت الولايات المتحدة أكثر من 530.000 شخصاً لهم أصدقاء وأسر، بينما مات الكثير منهم في عزلتهم. ونظراً للظروف الرهيبة لهذا الوباء، نعتقد حقاً أننا مدينون لذاكرتهم بتقليل أي خسائر أخرى، وإيجاد طريق لمواصلة حياتنا بطريقة تحترم إرثهم من خلال استخدام استراتيجيات عملية، وقابلة للتحقيق للحد من الضرر بشكل عاجل. قد تبدو هذه الفكرة التالية غير مهمة، لكن تأجيل التنزه في مجموعة حتى منتصف الصيف قد يكون أفضل من التنزه الآن.

الأكاديميون الثلاثة: ديفيد هولتغريف (جامعة نيويورك الحكومية)

آيمي لورين فيرتشايلد (جامعة أوهايو الحكومية)

شيريل هيتلون (جامعة نيويورك)