عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أنتوني بلينكن ليورونيوز: "ردودنا تكون أكثر نجاعة عندما تكون مواقفنا مع حلفائنا متناسبة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن   -   حقوق النشر  Olivier Hoslet/AP
حجم النص Aa Aa

استقبل الحلفاء الأوروبيون في حلف شمال الأطلسي وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، بحفاوة، حين التقى نظراءه في حلف شمال الأطلسي ببروكسل الثلاثاء الماضي. حينها أكد أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن ملتزمة بإعادة إطلاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. في بروكسل، قابلت مراسلتنا ميباه مكماهون، وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، حيث تم التطرق إلى عدة قضايا راهنة، من بينها العلاقات مع الصين وخط انابيب نورد ستريم 2.

يورونيوز، ميباه مكماهون: كانت الصين أحد المعالم البارزة التي طبعت زيارتك لها خلال الأيام القليلة الماضية. هل انتابك شعور معين عندما وصلت إلى بروكسل ورأيت كيف كانت ردة فعل الصين حيال العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على بكين والتي كانت "مخفّففة" بشكل عام. هل تعتقدون أن أوروبا تمضي صوب الخط نفسه ذلك الذي تتجه نحوه الولايات المتحدة في ما يتعلق بالتعامل مع الصين؟

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن:

"عندما تتخذ دولة ما ، سواء كانت الصين أو غيرها، إجراءات تنتهك الالتزامات الدولية أو لا تتبع القواعد، فإننا ملزمون بالوقوف والإبلاغ عن ذلك. وتكون مواقفنا أكثر نجاعة عندما نتضامن معا. كما تدرين، فإذا أخذنا على سبيل المثال قضية التجارة أو الاقتصاد، فإننا نجد أن بعض الممارسات الصينية تمثل مشكلة بالنسبة لنا جميعا. وعندما تنخرط الولايات المتحدة وحدها مع الصين في هذه القضايا ، فقد يكون هناك تداعيات علينا نكون بصدد مجابهتها. ومع ذلك فنحن نمثل 25٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي وعندما نعمل عن كثب مع حلفائنا وشركائنا ، بما في ذلك أوروبا ، وآسيا ، يمكننا أن نمثل 40 ، 50 ، 60٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وذلك أمر يصعب على الصين أن تتغاضى عنه أو تجاهله على كل الأحوال"

يورونيوز، ميباه مكماهون: عندما قلتم إنكم تعارضون خط أنابيب "نورد ستريم 2"، الممتد من روسيا إلى ألمانيا، والذي لا يزال قيد الإنشاء. هذا التصريح أثار استياء مسؤولين في المانيا وبخاصة لما قلتم إن هذا الخط سيجلب الضرر إلى أوكرانيا، وطلبتم من الأوروبيين أن يعملوا من أجل وقفه. لكن المشروع اكتمل عمليا بنسبة 95٪. هل تريدون الوصول إلى حل وسط؟

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن: "الأهم في الأمر أن ألمانيا هي من بين أقرب الحلفاء والشركاء لنا في جميع أنحاء العالم. وحقيقة أن لدينا خلافًا بشأن نورد ستريم 2 ، وهو خلاف حقيقي ، لكنه لا ولن يؤثر على شراكتنا وعلاقتنا. لكن علينا أن نكون واضحين. كان الرئيس جو بايدن واضحًا جدًا ، فهو يعتقد أن نورد ستريم 2 فكرة سيئة وصفقة سيئة لأوروبا، كما بالنسبة لنا ،ولحلفائنا، ذلك أن هذا المشروع يقوض المبادئ الأوروبية الأساسية لأمن الطاقة واستقلالها"