عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: قطر تحاول حل ظاهرة الحيوانات الضالة والاساءة إليها قبل المونديال

euronews_icons_loading
ظاهرة الكلاب الضالة في قطر
ظاهرة الكلاب الضالة في قطر   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

عُثر على الكلبة الضالة "فريا" مقتولة برصاصة في منتصف وجهها، بينما تعرّض "بيرني" للطعن مرارا والحرق، وأظهرت صور الأشعة أن جثة "ديانا" التي أنجبت أخيراً مجموعة من الجراء، كانت مليئة بالشظايا، وهذه الحالات هي نماذج تعكس ازدياد حالات الاساءة للحيوانات في قطر.

فالمعنيون بإنقاذ الحيوانات في الدوحة لاحظوا أن حركة البناء المتزايدة قبل بطولة كأس العالم في كرة القدم عام 2022 تسببت بتشريد الكثير من الحيوانات التي تتوجه إلى مناطق سكنية تلقى فيها معاملة سيئة.

ويسعى نشطاء مجموعات الرفق بالحيوان إلى إنقاذ الحيوانات الضالة مثل "ديانا" و"فريا" و"بيرني" من الأذى وإساءة المعاملة. وقال أحد المعنيين بإنقاذ الحيوانات لوكالة فرانس برس إن المعاناة التي يلمسها النشطاء "مروعة وتزداد سوءا كل أسبوع".

ولطالما عانت قطر مثل دول أخرى قريبة من مشكلة التخلي عن الحيوانات الأليفة، أذ يتركها المقيمون الأجانب لدى مغادرتهم. وفي السنة الماضية تخلى عدد من هؤلاء عن الحيوانات التي تبنوها خلال فترة الحجر الصحي المرتبط بجائحة كوفيد-19. وتتعرض الكلاب والقطط في بعض الأحيان لإطلاق النار أو الطعن او حتى الدهس بالسيارات بشكل متعمد.

القانون يجرم إلحاق الأذى بالحيوانات

يمنع قانون صدر في العام 2004 تعذيب الحيوانات وضربها ويُعاقَب من يعمد إلى ذلك بالحبس والغرامة أو بإحدى هاتين العقوبتين. لكنّ المعنيين بإنقاذ الحيوانات رأوا أن هذا القانون لا يطبق كثيرا.

وأكد شاب قطري معني بإنقاذ الحيوانات الضالة أن "القطط والكلاب غير محبوبة لأن الناس يعتقدون أنها حيوانات نجسة بحسب الدين- وهذا أمر غير صحيح". وشدد على أن ذلك "لا يعطي الحق في تعذيبها أو قتلها".

ويتبادل المهتمون بإنقاذ الحيوانات الضالة ونشطاء الرفق بالحيوانات صورا لآخر حوادث إساءة معاملة الحيوانات. وأشار منقذ يتولى إدارة ملجأ للحيوانات الضالة إلى أن "فواتير الأطباء البيطريين تجاوزت الحد الأقصى".

وثمة شبكات غير رسمية لإنقاذ الحيوانات الضالة، بينما يدير بعض نشطاء الرفق بالحيوان عددا من الملاجئ، وخُصصت عشرات الأماكن للحيوانات التي تخلى أصحابها عنها. وشكا النشطاء أن الحصول على التمويل يعد مشكلة حقيقية.

ولطالما عانت الملاجئ مشكلة الحصول على اعتراف قانوني، ما يعقد جهودها في الحصول على تمويل لعملياتها. وقال مدير ملجأ لإيواء الحيوانات "لدينا رعاة من الشركات مستعدون لتقديم التبرعات ولكن لا يمكننا أن نقبل أموالهم".

"حل جيد"؟

بالقرب من ملعب الثمامة الذي بني حديثا من أجل استضافة بطولة كأس العالم في 2022، تابع مراسل فرانس برس محاولة طبيب بيطري مع منقذي الحيوانات أخذ كلب ضل طريقه في منطقة سكنية ما تسبب في مشاكل لمالكي المنازل.

وفي هذه الحالات، يسعى المعنيون بإنقاذ الحيوانات إلى التدخل قبل الشرطة لضمان العثور على مكان مناسب لها.

لقيت خطة حكومية قطرية لإزالة الكلاب الضالة من الشوارع انتقادات علنية نادرة، بينما دعت مجموعات حقوق الحيوان الحكومة إلى توضيح ما يحلّ بهذه الكلاب بعد أسرها. وكانت وزارة البلدية والبيئة القطرية أعلنت في شباط/فبراير الفائت عن إطلاق حملة تحت شعار "رفق" بهدف إيواء الكلاب الطليقة والضالة.

وانتشرت تقارير عبر وسائل الإعلام المحلية يظهر فيها رجال شرطة بالزي الرسمي بجانب كلاب ضالة. وعلّق العشرات من القطريين والمقيمين في قطر على مقال نشر على الإنترنت مطالبين بالحصول على أدلة تفيد بعدم تعرض هذه الحيوانات لمعاملة سيئة.

وأعرب ناشطون في مجال الرفق بالحيوانات وإنقاذها عن مخاوفهم لوكالة فرانس برس من إمكان لجوء المنشآت التي تديرها الحكومة إلى القتل الرحيم في حال اصبحت مكتظة بالكلاب الضالة. وحذر النشطاء أيضا من أن الرد الحكومي لن يقوم على الأرجح بحل معاناة الحيوانات الضالة التي تقدر أعدادها بنحو 50 ألفا.

وأكدت الحكومة في بيان "أي كلب تم أسره" خلال المبادرة "لم ولن يتعرض للقتل الرحيم".

وسألت آليسون كالدويل وهي مقيمة أجنبية تتولى إنقاذ الحيوانات "ماذا يفعلون بالكلاب المريضة وتلك العدوانية للغاية؟". وذكرت الحكومة أن "كافة الكلاب تحصل على الرعاية الطبية اللازمة وتم تعقيمها وتطعيمها وإعادة تأهيلها قبيل طرحها للتبني". وأوضحت إنها تستخدم منشأتين لإيواء هذه الحيوانات الضالة، لكنّ المعنيين لاحظوا من الصور التي أطلعوا عليها أن هذه المنشآت تبدو غير كافية.

viber

وقالت كالدويل "لا يبدو لي أن هذا حل جيد، إنها مثل حظائر الماشية وهذا بالضبط ما سيؤدي إلى انتشار الأمراض والقتال وحالات الحمل".

المصادر الإضافية • أ ف ب