Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

وسيلة إعلام جديدة تختص بالفيديو وعبر الإنترنت حصراً تتوجه إلى الشباب الأوروبيين

أرشيف
أرشيف Copyright Andres Kudacki/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
Copyright Andres Kudacki/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وسيلة إعلام جديدة تختص بالفيديو وعبر الإنترنت حصراً تتوجه إلى الشباب الأوروبيين

اعلان

من المتوقع أن تبدأ وسيلة الإعلام الجديدة "إي إن تي آر" قريباً بثها عبر الإنترنت وبالفيديو حصراً، وهي تابعة لمجموعة "فرانس ميديا موند" (إذاعة فرنسا الدولية وفرانس 24 وإذاعة مونت كارلو الدولية الناطقة بالعربية) ونظيرتها الألمانية دويتشه فيله، وستكون متعددة اللغات وتستهدف الشباب الأوروبيين الذين تراوح أعمارهم بين 18 و 34 عاماً .

وأعلنت المجموعتان الإعلاميتان الحكوميتان اللتان تتعاونان في مبادرات مشتركة منذ سنوات عن هذا المشروع يوم الاثنين، وهو يوفر برامج رقمية متعددة اللغات لعموم أوروبا، سيبدأ بث محتواه على "يوتيوب" و"فيسبوك" و"إنستغرام" قبل الصيف باللغات الفرنسية والألمانية والإنكليزية والبولندية والبرتغالية والرومانية.

وتبلغ موازنة "إي إن تي آر" لعام 2021، 3.2 ملايين يورو، ويعمل فيها فريق فرنسي ألماني يضم 12 صحفيا، وستتعاون مع حوالى عشر وسائل إعلام شريكة في ستة بلدان.

وتعتزم "إي إن تي آر" توفير مقاطع فيديو "عن كل الموضوعات التي تثير اهتمام الشباب وتفاعلهم على الإنترنت والشبكات الاجتماعية، من خلال التوجه إليهم بلغتهم الأم ومن خلال الوسائل الرقمية والأنماط التحريرية الإعلامية الجديدة"، على ما شرحت الجهتان اللتان تقفان وراء المشروع في بيان.

ويذكّر هذا الخط التحريري بوسائل إعلام أخرى رقمية بالكامل تستهدف الشباب على الشبكات، منها "بروت" و"مانكي" و"سلاش" (من "فرانس تلفزيون").

وبالإضافة إلى بُعده متعدد اللغات، فإن من خصائص هذا المشروع الذي يشارك في تمويله الاتحاد الأوروبي أنه يهدف إلى تشجيع المشاركة والحوار لدى الشباب في أوروبا، وإظهار البعد الأوروبي للقضايا التي تهمهم.

وأضاف بيان "فرانس ميديا موند" و"دويتشه فيله" أن تقارير "إي إن تي آر" التي تتناول مواضيع كالمناخ والتوظيف والتضامن والثقافة والتكنولوجيا "تهدف من خلال كسر حواجز اللغة إلى جعل الشباب في كل أنحاء أوروبا يتفاعلون حول القضايا الرئيسية التي تعني جيلهم، أياً كانت الاختلافات بينهم، من خلال المساهمة في "وعيهم الأوروبي ". وأشارت المجموعتان إلى أن المشروع يسعى إلى الانفتاح على لغات أخرى، من خلال الاعتماد على شركاء جدد .

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

عطل هائل يطرأ على مواقع إنترنت حول العالم والشركة المسببة تعالج المشكلة

الرياضيون يوقعون على "جدار الهدنة" بالقرية الأولمبية في باريس

"لاروشيل" تشتعل رفضاً لمشروع "الأحواض الضخمة".. واشتباكات عنيفة بين الشرطة والمتظاهرين