عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ولي العهد الأردني السابق الأمير حمزة: "سأبقى مخلصا لجلالة الملك"

الملك عبد الله
الملك عبد الله   -   حقوق النشر  أ ف ب
حجم النص Aa Aa

أعلن الديوان الملكي الأردني في بيان مساء الإثنين أن ولي العهد السابق الأمير حمزة وقع رسالة في حضور عدد من أفراد العائلة المالكة أكد فيها أنه سيبقى "مخلصا" للملك عبد الله الثاني.

وبحسب البيان قال الأمير حمزة في الرسالة "أضع نفسي بين يدي جلالة الملك، مؤكدا أنني سأبقى على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك".

وأكد الأمير انه سيبقى "ملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة، وسأكون دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا".

وكان عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني أوكل في وقت سابق الإثنين الى عمه ولي العهد الأسبق الأمير حسن بن طلال التعامل مع موضوع الأمير حمزة الذي اتهم بالتورط في مخطط خارجي هدفه "زعزعة أمن الأردن"، وذلك لمحاولة حل المسألة داخل العائلة المالكة.

وبحسب بيان الديوان الملكي اجتمع الأمير حسن وعدد من الأمراء الإثنين، مع الأمير حمزة في منزل الأمير حسن، حيث وقع الأمير حمزة رسالته.

والأمير حسن (74 عاما) شقيق ملك الاردن الراحل حسين، وعم الملك عبدالله، شغل منصب ولي العهد لنحو 34 عاما. واضاف الامير حمزة في رسالته "لا بد أن تبقى مصالح الوطن فوق كل اعتبار، وأن نقف جميعا خلف جلالة الملك، في جهوده لحماية الأردن ومصالحه الوطنية، وتحقيق الأفضل للشعب الأردني".

وأضاف أن ذلك يأتي "التزاما بإرث الهاشميين نذر أنفسهم لخدمة الأمة، والالتفاف حول عميد الأسرة، وقائد الوطن حفظه الله". وأشار إلى أن الملك يحمل "اليوم الأمانة، ماضيا على نهج الآباء والأجداد، معززا بنيان وطن عزيز محكوم بدستوره وقوانينه، محصن بوعي شعبه وتماسكه، ومنيع بمؤسساته الوطنية الراسخة، وهو ما مكن الأردن من مواجهة كل الأخطار والتحديات والانتصار عليها".

واتهمت الحكومة الأحد الأمير حمزة (41 عاما) وأشخاصًا آخرين من الحلقة المحيطة به بالتورط في مخطط "لزعزعة امن الأردن واستقراره"، ووُضع في الإقامة الجبرية فيما جرى اعتقال أكثر من 16 شخصا.

وبين المعتقلين رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله، والشريف حسن بن زيد الذي شغل سابقا منصب مبعوث العاهل الأردني إلى السعودية.