عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

كاهن إيطالي يعلن أمام المصلين تخليه عن الكهنوت بدافع "الحب"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الحب يدفع بكاهن إلى التخلي عن الكنيسة
الحب يدفع بكاهن إلى التخلي عن الكنيسة   -   حقوق النشر  Maya Alleruzzo/Copyright 2021 The Associated Press. All rights reserved
حجم النص Aa Aa

"قلبي في حالة حب": بهذه الكلمات طلب كاهن في وسط إيطاليا دون ريكاردو تشيكوبيلي من رئيسه في نهاية القداس أن ينزع عنه الصفة الكهنوتية.

وقال دون ريكاردو لرئيسه الأسقف غوالتييرو سيجيسموندي، "قلبي في حالة حب، حتى لو لم يتسن لي مطلقاً إمكان الحنث بالنذور التي قطعتها، أريد أن أحاول أن أعيش هذا الحب"، بحسب بيان أصدرته الأبرشية.

وتناقلت الصحف الإيطالية قصة دون ريكاردو الثلاثاء، فيما اوضح البيان أن السلطات الكنيسة علّقت خدمته في سلك الكهنوت وشرعت في إجراءات إعادة الصفة العلمانية إليه.

وقال المونسنيور سيجيسموندي "كل امتناني لدون ريكاردو على الخدمة التي قدمها حتى الآن. وقبل كل شيء، أتمنى مخلصاً أن يوفر له هذا الخيار الذي أقدم عليه بحرية كاملة كما قال لي هو نفسه السلام والصفاء".

وأكد الكاهن أن هذا الاختيار كان صعبًا بالنسبة إليه، نظراً إلى كونه يحب الكنيسة ويحترمها.

ونقل عنه البيان قوله "لا أستطيع إلا أن أكون منسجماً مع نفسي وشفافاً ونزيهاً تجاه (الكنيسة) كما كنت دائما حتى الآن".

وأدلى الكاهن بهذه "الاعترافات" أمام رعيته وبحضور الأسقف خلال قداس الأحد.

واشارت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" إلى أن "جميع أهل البلدة" الصغيرة بالقرب من بيروجيا كانوا يدرون بأن الكاهن في حالة حب، و"كان الخبر متداولاً، وشوهد دون ريكاردو مع امرأة".

إلا أن وسائل الإعلام لم تذكر هوية المرأة التي تخلى دون ريكاردو عن الكهنوت من أجلها، وكذلك لم يتضمن البيان الصحافي للأبرشية أية معلومات عنها.

المصادر الإضافية • أ ف ب