عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

زلزال بقوة 5.9 درجات يضرب جنوب غرب إيران ويخلف جرحى وأضرار

انهيار بعض المنازل جراء الزلزال الذي ضرب جنوب غرب إيران
انهيار بعض المنازل جراء الزلزال الذي ضرب جنوب غرب إيران   -   حقوق النشر  -/AFP
حجم النص Aa Aa

أصيب خمسة أشخاص بجروح جراء زلزال بقوة 5,9 درجات على مقياس ريختر ضرب مناطق في جنوب غرب إيران الأحد، وتسبب بأضرار مادية محدودة، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية.

ونقلت وكالة "إرنا" عن مركز رصد الزلازل التابع للمؤسسة الجيوفيزيائية، أن هزة بقوة 5,9 درجات سجلت عند الساعة 11,11 بالتوقيت المحلي (06,41 ت غ)، على عمق 10 كلم، ومركزها على مسافة 27 كلم شمال غرب مدينة كناوة في محافظة بوشهر.

من جهته، أفاد مركز المسح الجيولوجي الأميركي أن قوة الزلزال بلغت 5,8 درجات.

وأشارت "إرنا" الى أن الزلزال الذي تبعته هزات ارتدادية شعر بها سكان المحافظات المجاورة، أدى الى إصابة خمسة أشخاص بجروح.

كما تسبب بأضرار مادية شملت انقطاعات في التيار الكهربائي وخطوط الهاتف وشبكة الإنترنت، وتحطم زجاج منازل وانهيارات في بعض المناطق الجبلية.

ووقع الزلزال على مسافة نحو 100 كلم من محطة بوشهر للطاقة النووية، من دون أن يتسبب بأضرار فيها أو يؤثر على عملها، وفق الوكالة الرسمية.

ونقلت "إرنا" عن بيان لدائرة العلاقات العامة في المحطة، أن "كافة الاقسام والأجهزة والمباني في محطة بوشهر سليمة تماماً وتواصل نشاطها من دون أي خلل"، وأنها مصممة لمقاومة "أشد أنواع الزلازل في البلاد والمنطقة".

وبنت روسيا مفاعل بوشهر الذي تبلغ قوته 1000 ميغاوات من الطاقة، وتسلمته إيران رسميا في أيلول/ سبتمبر 2013 بعد أعوام من التأخير.

وبعد ظهر الأحد، نقلت "إرنا" عن مدير خلية الأزمة في محافظة بوشهر جهانغير دهقاني تأكيده أن "الأضرار المحدودة التي أصابت البنى التحتية للماء والكهرباء والاتصالات والغاز في مدينة كناوة، تم إصلاحها".

وتقع إيران على حدود العديد من الصفائح التكتونية الرئيسية ما يجعلها عرضة لنشاط زلزالي متكرر.

ويعود آخر زلزال كبير في الجمهورية الإسلامية إلى تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 عندما لقي 620 شخصاً مصرعهم في زلزال بقوة 7,3 درجات ضرب محافظة كرمنشاه (غرب).

وفي 2003، ضرب زلزال بقوة 6,6 درجات محافظة كرمان (جنوب شرق) ودمّر مدينة بم القديمة، وأدى الى مقتل 31 ألف شخص على الأقلّ.

لكنّ الزلزال الأكثر دموية في تاريخ إيران الحديث وقع في عام 1990 وبلغت قوته 7,4 درجات وأودى بحياة 40 ألف شخص في شمال البلاد وإصابة 300 ألف شخص وتشريد نصف مليون.

المصادر الإضافية • ا ف ب