عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خبراء حقوقيون في الأمم المتحدة يسعون للحصول على مزيد من المعلومات حول مصير ابنة حاكم دبي

بقلم:  Adel Dellal
الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم
الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم   -   حقوق النشر  أ ب
حجم النص Aa Aa

دعا خبراء مستقلون يعملون مع مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان هذا الثلاثاء حكومة الإمارات العربية المتحدة لتقديم مزيد من التفاصيل حول مصير ابنة حاكم دبي القوي الذي يعتقد أنها احتُجزت كرهينة.

وطالب الخبراء بالإفراج الفوري عن الشيخة لطيفة بنت محمد آل مكتوم التي ظهرت في مقاطع فيديو بثتها هيئة الإذاعة البريطانية قبل شهرين تساءلت فيها عما إذا كانت ستنجو وأعربوا عن مخاوفهم بشأن الانتهاكات الحقوقية المزعومة التي واجهتها والتهديدات المحتملة على حياتها. وقال الخبراء الذين تم التعاقد معهم كمستشارين مستقلين للأمم المتحدة من قبل مجلس حقوق الإنسان المدعوم من الأمم المتحدة: "إننا نشعر بالقلق من أنه في أعقاب البث العلني خلال شهر فبراير-شباط لمقطع فيديو أفادت فيه الشيخة لطيفة بحرمانها من حريتها رغما عنها والطلب الرسمي اللاحق للحصول على مزيد من المعلومات حول وضعها، لم تقدم السلطات أي معلومات محددة".

وحاولت الشيخة لطيفة، ابنة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الفرار من الإمارات العربية المتحدة في العام 2018 فقط ليتم احتجازها من قبل فرق عسكرية في قارب قبالة السواحل الهندية.

ودعا الخبراء إلى التحقق المستقل من مكان وجود الشيخة لطيفة، وحثوا على الإفراج عنها على الفور وقالوا: "استمرار احتجازها بمعزل عن العالم الخارجي يمكن أن يكون له عواقب جسدية ونفسية ضارة، وقد يصل إلى حد المعاملة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة"، مشيرين إلى أن "الأدلة على الحياة والتأكيدات بشأن رفاهها مطلوبة بشكل عاجل".

المصادر الإضافية • أ ب