عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خمس حقائق تميّز ألبانيا التي تنظّم انتخاباتها الأحد

euronews_icons_loading
خمس حقائق تميّز ألبانيا التي تنظّم انتخاباتها الأحد
حقوق النشر  euronews
حجم النص Aa Aa

تعد ألبانيا حيث تجري انتخابات تشريعية الأحد، من بين أفقر الدول الأوروبية، ولكنها تتمتع بإمكانات ضخمة في مجال السياحة وتعرف بمطبخها الغني وتسامحها الديني.

في ما يلي خمسة أمور تميّز البلد المطل على البحر الأدرياتيكي والذي يعد 2,8 مليون نسمة:

شمس وبحر وآثار

يساهم امتلاكها لمزيج من الشمس والبحر والمواقع الأثرية في جذب ملايين السيّاح إلى ألبانيا كل عام حيث سجلت أكثر من ستة ملايين عام 2019 وحده.

ولدى البلد سلاسل جبلية خلابة ووديان وأنهار تتدفق باتّجاه شاطئها الطويل المطل على البحر الأدرياتيكي. كما تتعدد الكنائس والقلاع والحصون والمساجد التي تعيد إلى الحياة أكثر من 1500 عام من التاريخ، خصوصا في موقعي بيرات وجيروكاستر المدرجين على قائمة التراث العالمي لمنظمة يونيسكو.

وتتراوح الأطباق المحلية الشهية بين المعجّنات والأجبان البلقانية والمأكولات البحرية والطرائد وأطراف الضفادع.

لكن فيروس كورونا شكّل ضربة موجعة لقطاع السياحة فتراجعت أعداد الزوار بنحو 60 في المئة العام الماضي. وتقدّر الخسائر بأكثر من مليار يورو (1,2 مليار دولار).

جنة أعشاب

من الخزامى إلى الغار، تعد ألبانيا بين أكبر منتجي المواد الخام لأنواع الشاي العشبية والزيوت في أوروبا. ومع ازدياد الطلب في هذا الصدد خلال فترة الوباء، أنتجت ألبانيا نحو 14 ألف طن العام الماضي أي ما قيمته 50 مليون يورو من الصادرات، بزيادة قدرها عشرة ملايين يورو عن العام السابق.

وتم تصدير معظم المحاصيل إلى ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا.

الحلم الأوروبي

يمكن رؤية علم الاتحاد الأوروبي بلونه الأزرق ونجومه الذهبية في أنحاء ألبانيا. وقال أشهر كاتب في البلاد، إسماعيل قادري "الألبانيون مهووسون بأوروبا. أوروبا حب مرضي بالنسبة إليهم لكنها أيضا نموذج واقعي".

ونظرا إلى انعزالهم عن العالم الخارجي على مدى عقود خلال الحكم الشيوعي، تظهر الاستطلاعات أن معظم الألبانيين يرون الاتحاد الأوروبي حاليا كنموذج يحتذى به. إلا أنهم يرون في الوقت ذاته غياب التضامن في ما يتعلّق بلقاحات كوفيد.

وقدّم الاتحاد الأوروبي في نهاية المطاف 145 ألف جرعة للبلد، لكن ليس قبل أن تحصل ألبانيا على نحو ثلاثة ملايين جرعة من جهات أخرى.

ووافق الاتحاد الأوروبي على إطلاق مفاوضات العضوية الكاملة العام الماضي، لكن لا يزال عليه تحديد موعد لعقد أول لقاء. كما يضغط التكتل لإجراء إصلاحات عميقة خصوصا للتعامل مع الجريمة المنظّمة وتحسين القضاء.

وأدت تحقيقات صُمّمت لاجتثاث الفساد في سلك القضاء إلى خسارة نحو ربع قضاة البلاد وظائفهم خلال السنوات الأربع الماضية. وقال رئيس الوزراء إيدي راما لفرانس برس "أدينا واجبنا وسنواصل ذلك"، مضيفا أن الكرة الآن في ملعب الاتحاد الأوروبي.

هجرة جماعية

غادر نحو 1,7 مليون ألباني، أي ما يعادل أكثر من نصف عدد السكان حاليا، البلاد على مدى العقود الثلاثة الماضية. ورغم 45 عاما من الدكتاتورية الشيوعية التي انتهت عام 1991، لا يزال مستوى المعيشة بين الأكثر انخفاضا في أوروبا إذ بالكاد يبلغ معدّل الرواتب الشهري 400 يورو بينما تبلغ نسبة البطالة 30 بالمئة.

وعلى غرار مناطق أخرى في البلقان، ترك نقص الأطباء ألبانيا في وضع ضعيف للغاية خلال فترة الوباء، مع وجود 1,2 طبيب لكل ألف شخص، من بين أقل النسب في أوروبا.

في الأثناء، تزداد شيخوخة السكان، إذ ارتفعت من 28 عاما مطلع تسعينات القرن الماضي عندما كانت الأصغر سنا في أوروبا إلى 37,2 حاليا، بحسب الأمم المتحدة.

تسامح ديني

كان الدين محظورا في عهد الشيوعيين لكنه عاد إلى العلن منذ ذلك، بينما يعتنق أكثر من نصف السكان الإسلام. وأما نحو ربع الألبانيين فهم من المسيحيين الكاثوليك أو الأرثوذكس. وفي جميع الأحوال، لا يشكل الدين عائقا في العلاقات بين السكان بشكل عام.

ويتزوّج أتباع الديانات المختلفة من بعضهم البعض ويتشاركون الاحتفال بالأعياد.

viber

واختار البابا فرنسيس ألبانيا كأول وجهة خارجية له في أوروبا عام 2014 في إطار مسعاه للتشجيع على التسامح بين الأديان.

المصادر الإضافية • أ ف ب