عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مؤتمر للمانحين الأوروبيين لإعادة إعمار ألبانيا بعد الزلزال المدمر

محادثة
مؤتمر للمانحين الأوروبيين لإعادة إعمار ألبانيا بعد الزلزال المدمر
حجم النص Aa Aa

أعلنت المفوضية الأوروبية الخميس أنّها ستنظّم في تيرانا في منتصف كانون الثاني/يناير المقبل مؤتمراً للمانحين للمساعدة في إعادة إعمار ألبانيا بعد الزلزال المدمّر الذي ضربها في تشرين الثاني/نوفمبر.

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين في مؤتمر صحافي في ختام اليوم الأول من قمة أوروبية عقدت في بروكسل "سننظّم مؤتمراً للمانحين في منتصف كانون الثاني/يناير في تيرانا لإعادة الإعمار في ألبانيا".

وأضافت أنّ "الأمر يتطلّب استثمارات للتحضير لفترة طويلة من إعادة الإعمار".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أطلق في مطلع كانون الأول/ديسمبر فكرة عقد مؤتمر دولي لمساعدة هذه الدولة البلقانية الصغيرة على مواجهة الدمار الذي خلفه زلزال عنيف بقوة 6,4 درجات ضربها الشهر الفائت وخلّف 51 قتيلاً ودمّر منازل خمسة آلاف شخص.

وألحق الزلزال دماراً كبيراً بمدينتي دوريس، المنطقة السياحية البالغ عدد سكانها 400 ألف نسمة على ساحل البحر الأدرياتيكي، وتومان الواقعة شمال العاصمة تيرانا.

وفي تيرانا، دمّر الزلزال نحو 70 مبنى و250 منزلاً.

وتعدّ ألبانيا البالغ عدد سكانها 2,8 مليون نسمة بين أفقر بلدان أوروبا وقد انتشر فيها البناء غير القانوني بشكل كبير بعد سقوط الشيوعية في 1990.