عاجل
المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هوبكنز أفضل ممثل وماكدورماند أفضل ممثلة.. من أبرز الفائزين بالأوسكار؟

الفائزة عن فئة أفضل ممثلة الأمريكية فرانسيس ماكدورماند والفائزة عن فئة أفضل ممثلة مساعدة الكورية الجنوبية يو جونغ يون
الفائزة عن فئة أفضل ممثلة الأمريكية فرانسيس ماكدورماند والفائزة عن فئة أفضل ممثلة مساعدة الكورية الجنوبية يو جونغ يون   -   حقوق النشر  AP Photo
حجم النص Aa Aa

فازت الأميركية فرانسس ماكدورماند بجائزة أوسكار أفضل ممثلة عن دورها في "نومادلاند" حيث تؤدي شخصية أرملة تجوب طرق الولايات المتحدة لاكتشاف الجانب غير الظاهر منها.

وجائزة الأوسكار هذه هي الثالثة التي تنالها الممثلة البالغة 63 عاماً، ولم يسبقها إلى هذا الإنجاز إلا ستة آخرون من بينهم ثلاث نساء هن ميريل ستريب وانغريد برغمان وكاثرين هيبرن الفائزة بأربع جوائز. وقالت الممثلة البالغة 63 عاما عند تسلمها الجائزة "الكلام يخونني".

وتقدمت ماكدورماند على كل من فايولا ديفيس (ما رينيز بلاك باتم) وأندرا داي (ذي يونايتد ستايتس فرسس بيلي هوليداي) وفانيسا كيربي (بيسز أوف إيه وومان) وكاري موليغان (بروميسينغ يونغ وومان).

كانت الممثلة نالت أول أوسكار في مسيرتها العام 1997 عن دور شرطية حامل في "فارغو" وأعادت الكرة في 2018 عن دور أم تبحث بيأس عن تحقيق العدالة بعد اغتصاب ابنتها وقتلها في "ثري بيلبورد آوتسايد إبينغ ميزوري".

أفضل ممثل

أما جائزة أفضل ممثل فنالها الممثل البريطاني أنتوني هوبكنز عن دوره كمريض مصاب بالخرف في فيلم "ذي فاذر"، مضيفاً إلى رصيده الغني تكريماً جديداً لمسيرة جسّد فيها شخصيات متنوعة، بينها البابا ورئيس الولايات المتحدة وقاتل من آكلي لحوم البشر.

أصبح هوبكنز البالغ 83 عاما والذي غاب عن احتفال توزيع الجوائز، أكبر الممثلين سنا الذي يفوز بجائزة أوسكار بعد نحو ثلاثة عقود من نيله أوسكار أفضل ممثل عن دوره كسفاح يرتكب سلسلة جرائم قتل في "سايلانس أوف ذي لامبس" العام 1992.

وتوّج هوبكنز هذه المرة بعد أدائه دور رجل كبير السن يغرق في الخرف في "ذي فاذر" للفرنسي فلوريان زيلر الذي فاز أيضاً بأوسكار أفضل سيناريو مقتبس عن الفيلم نفسه.

وأدت البريطانية أوليفيا كولمان دور ابنته التي يصبح عاجزاً عن التعرف عليها وعلى سواها من أفراد عائلته، ويخيّل له حتى أن شقته تتحوّل.

وأعطيت الشخصية التي يؤديها اسمه أنتوني، وتاريخ ميلاده الواقع في 31 كانون الأول/ديسمبر 1937.

وقد تغلب على الممثل الراحل تشادويك بوزمان الذي فاز بجائزة غولدن غلوب عن دوره في "ما رينيز بلاك بوتوم" بعد وفاته من السرطان في عمر الثالثة والأربعين . ونافسه على الجائزة أيضا غاري اولدمان (مانك) وريز أحمد (ساوند اوف ميتال) وستيفن يون (ميناري).

نومادلاند

حاز فيلم "نومادلاند" على نصيب الأسد من الجوائز في الفئات الرئيسية للمسابقة التي أقيمت دورتها الثالثة والتسعون الأحد في لوس أنجلس، فقد حصد جوائز أفضل فيلم وأفضل مخرج (كلويه جاو) وأفضل ممثلة (فرانسس ماكدورماند).

جائزة أفضل ممثل في دور مساعد نالها دانيال كالويا عن "جوداس أند ذي بلاك ميسايا" وجائزة فضل ممثلة في دور مساعد نالتها يو جونغ يون عن "ميناري".

عن فئة الأفلام بلغة أجنبية فاز الفيلم الدنماركي "أناذر راوند"، في حين أعلن "سول" أفضل فيلم رسوم متحركة.

وفاز "ماي أوكتوبوس تيتشر" في فئة الأفلام الوثائقية، في حين فاز "بروميسينغ يونغ وومان" بجائزة أفضل سيناريو أصلي لإميرالد فينيل، وبجائزة أفضل سيناريو مقتبس فاز فيلم "ذي فاذر".